قبل عقد القران   Leave a comment

u0662u0660u0662u0660u0660u0668u0662u0663_u0662u0661u0660u0660u0662u0661قبل عقد القران
في أول زيارة لها بعد الخطوبة تفاجأت.. وجدتُ شكلها قد تغيّر تماما عن تلك الصورة التي كانت مخزونة في ذاكرتي يوم الخطوبة.. تسألت مع نفسي: ماذا حدث؟! كيف حدث هذا؟! من أين جاء هذا التغيير؟! ومن أين أتى هذا الفارق الذي صار يفوق خيالي؟! كانت تفيض سحرا، فصارت ساحرة على نحو خرافي.. كانت جميلة جدا، فصارت أجمل بأضعاف مما كانت عليه.. بديت كالمسحور وأنا أسأل نفسي: يا إلهي ماذا الذي يحدث؟!

في أول وهلة تملكتني الدهشة! أُصبتُ بربكة في استيعاب ما هو أمامي؟! سألت نفسي في غمرة اندهاشي: من هذه الفتاة؟! وبعد لحظة وأنا أحاول أن أستحث ذاكرتي، وأجمع أشتات صورتها المنطبعة في ذهني؛ استدركتُ أسأل نفسي: يا ترى هل هي أم غيرها؟! كنت مشدوها إليها.. مبلودا من الدهشة، ومبهورا بجمال لم أر مثله من قبل.. داهمتني الأسئلة وغمرتني الحيرة على نحو لم أكن أتوقعه..

بديتُ أمام نفسي مشوشا للغاية.. أحسست أنني صرتُ أكتشف حبيبتي وأميزها عمن حولها كونها الأجمل فقط.. وتارة أكتشفها بحدسي وتكهني.. وفي أحايين أخرى أتعرف عليها من خلال استحثاث ما أملكه من استشعار بالصور المخزونة في ذاكرتي، وكأن القدر يمازح حواسي المربكة، ويمتحن إيماني بقدرته.

تطلعت بعينيها نحوي بخجل آسر، ثم رأيت إشراقة ابتسامة أحسست بحدسي إنها هي.. سحرها تسلل داخلي كقبس نبوة.. تملكتني بصوفية تجاوزت مداي.. استوطنتني مناجم وكنوز من العجب.. دوحة حب في أعماقي تنتشر وتضرب جذورها في شراييني وآمادي البعيدة.. تفتتني وتبعثرني ثم تجمعني من جديد في دهشة لا تنتهي..

سألت نفسي ثانيا وثالثا: ماذا صنعت حبيبتي لتبدو بهذه القدرة في صناعة العجب؟! كيف استطاعت أن تكون أجمل مما كانت عليه، وهي الجميلة دون منازع؟! كيف تغيّر شكل وجهها عن شكله السابق.. هل هي عيوني المضطربة الفاقدة للتركيز أم عيونها التي صرتُ مسحورا بها إلى الأعماق السحيقة؟!! عيونها عندما خطبتها كانت عسلية؛ فكيف صارت الأن دعجا بسواد أكثف من لون المسك؟! تبرق عيناها في عيوني ببشارة ميلاد وحياة وسعادة..

أسبوع مضى وأنا أتخيلها على تلك الصورة التي كانت مكنوزة في ذاكرتي من يوم الخطوبة، ثم أجدها في لقائي التالي على نحو مختلف.. شككتني بحواسي وخيالي وذاكرتي.. تركيزي صار يتشتت، وغير قادر أن يستوعب ما يحدث! حيرتي تكبر وتسأل: من أين أتى ذلك الكم الفارق بين الحالين؟!!

في زيارتي التالية تكرر الحال على نحو مضاعف.. والسؤال يتكرر: ما الذي يحدث؟!! وبعد عناء وتكرار افترضت أن تسريحة شعرها ولبسها والشمس والظل وكل المؤثرات التي تحيط بها، وأيضا ما يخصني من اضطراب التركيز، وتشتت الحواس، وضغوط وإرباك اللحظة، وما يحيطني من ظروف تصنع في مجملها مثل تلك التساؤلات، وتستغرقني اللهفة والعجب العجاب..

وفي كل حال عندما تكون دون مساحيق أو مراهم أو رتوش تصير أكثر بهاء وإشراقا وحياة.. هذا ما ظللت أوكده وأكرره على مسامعها، مع ملاحظة أنها ظلت على نحو مستمر تزداد إبهارا وجاذبية، ويزداد حبي لها كل يوم أكثر من سابقة، ومن دون نقصان أو توقف عن الجريان..

من أجل العبور إلى الضفة الأخرى، أو الوصول إلى مناي الذي لطالما بحثت عنه ولازال مهددا بالفقدان، حرصت على الاستمرار في استمالة الفتاة التي أحببتها، ونيل رضى أمها التي كنتُ أتحاشاها وأخشى انقلابها.. كنت أعتقد أن وجود الاثنتين في اصطفافي ستمكنانني من العبور بأمان، أو السير في الطريق إلى ما أريده دون مخاطر محدقة، أو مجازفة أو انقلاب يحدث على حُين غرة..

كانت لقاءاتنا في فترة الخطوبة قليلة وصعبة ومحدودة للغاية.. لقاء عابر وسريع لا أجد فيه فرصة للبوح، أو حتى السؤال الذي يستكشف كل منّا ما في نفس شريكه.. صرنا محروسين بعناية الأهل وما أكثرهم!! كل منّا محاط بالحرس المدجج بعيون زرقاء اليمامة!! كل إلى جانبه ملكين ومشرف، وحراس أفذاذ ويقظين!!

أحسست أن هناك من يعترض أو يستثقل مجيئي.. شعرت أن شقيقها الأكبر ربما كان له دورا في ذلك أو كان يضغط في هذا الاتجاه.. أنا أيضا كنت استثقل نفسي بسبب هذا الاستثقال الذي أراه واحس به.. أشعر بحرج شديد حياله.. ربما خفف عنّي هذا العبء انشغالي لفترة بدورة قادة وأركان كتائب.. لم أعد أذكر كم هي الفترة التي استغرقتها تلك الدورة، ولكنها كانت قصيرة ربما شهر أو أكثر..

ومن أجل أن أتحرر من هذا الاستثقال كان لابد أن أستعجل العقد.. وهذا معناه أن أكون بجاهزية كاملة لكل المتطلبات اللازمة؛ ولذلك لابد أن أعرف كل تفاصيل ومتطلبات العقد، وأكون جاهزا لكل الاحتمالات الواردة.. رغم هذا فأنا كل ما أعرفه أن المهر وفق القانون لا يزيد عن ألفين شلن، فيما الذي أملكه أو أذخره بالبريد مبلغ وصل إلى ثلاثة عشر ألف شلن.. مبلغ كهذا بدى لي في خيالي بحجم ثلاثة عشر ألف جمل.. وجمل ينطح جمل.

الحقيقة أنني أول مرة فيما مضى من حياتي أستطيع أن أحبس مالا، أو أوفر شيئا اسمه “نقود”! أول مرة أستطيع توفير مثل ذلك المبلغ بعد اعتراك استمر طويلا مع يدي التي لا تستطيع أن تحبس المال.. كما أجهل كثير من تبعات ومستلزمات الزواج، وشروط الأهل التي يمكنها أن تفاجئني..

ومع هذا كنت مطمئنا إلى حد بعيد أن كل ما وفرته بات كافيا لأن يتصدى لكل متطلبات العقد والزفاف، بل وما بعد الزفاف أيضا بشهر.. اعتقدتُ إن الحال ليس مستورا فحسب، بل أيضا كافيا ووافيا ويفيض.. اعتقدت إن الأمور ستسير على هذا النحو السهل والمريح.

حددنا موعد العقد وذهبت أنا وابن عمي عبده فريد إلى بيت الفتاة.. استغربت لأول وهلة أنني لم أجد شقيقها الغضوب.. حيرني وأقلقني غيابه إلى حد بعيد.. عدم حضوره يعني أن عقد القران لن يتم، حيث وهو المعني الذي يجب أن أضع يدي بيده أثناء العقد.. شقيقها الغائب هو الأهم الذي افتقدته بين الحضور..

داهمتني الأسئلة واحتلتني الحيرة، حيث لم أجد في انتظاري غير أخوها الأكبر من الأم، و أخ أخر من الأم أيضا، وخالها أخ أمها وآخرين.. ظننت أن أخوها الغضوب معترضا على شيئا ما، أو أنه صار ينفذ انقلابا ضدي، ويريد فركشة كل شيء.. يريد أن يعدم حلمي الجميل ويعدمني معه.. وفي أفضل حال واحتمال يريد أن يؤخر موعد العقد حتى تتم تسوية خلاف ما داخل البيت لا أعلمه.. هذا ما ظننته أو فكرت فيه، وأنا أرى اجتماع العقد ناقص من كان يفترض أن يكون في صدره.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
يتبع..
بعض من تفاصيل حياتي

رابط المنشور هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: