قصتي مع القات كاملة 1 – 15   Leave a comment

u0662u0660u0662u0660u0660u0667u0660u0665_u0661u0669u0660u0661u0664u0664قصتي مع القات كاملة 1 – 15
أحمد سيف حاشد
(1)
البداية.. قات ونوم
لم أدخل عالم القات إلا في فترة متأخرة نسبيا من حياتي.. التجربة الأولى كانت بدافع مقاومة النعاس، ومغالبة الإرهاق، واستحضار التركيز، ولكنني لم أتعايش معه إلا بعد فترة طويلة من الصراع بين الرغبة والرفض، وفي الأخير أنتصر القات إلى حد أوصلني إلى توسد الحذاء عند النوم، حالما أنقطع أو أحاول الانقطاع عنه..

وبين البداية وما صار إليه الحال كثير من التفاصيل والقصص التي سآتي على ذكرها، غير أن الأهم، وما ينبغي الإشارة إليه هنا هو أن زراعة واعتلاف القات في اليمن باتا ظاهرة بحجم كارثة اجتماعية ليس فقط بحق أسرنا ومجتمعنا، ولكن بحق حاضر ومستقبل شعبنا..

المرة الأولى التي تعاطيتُ فيها القات كانت في إحدى سنوات دراستي الجامعية.. كنت أعاني سهر امتحاني مرهق من اليوم الذي قبله.. شعرت أنني لا أقوى على نهار مرهق وسهر ليلة أخرى.. أثقلني سهر على سهر وإرهاق على إرهاق.. إنها المرة الأولى التي حاولت أستعين بالقات في مواجهة النوم والشرود المتكرر أثناء مذاكرتي في امتحان نهاية العام..

زملائي الذين أعتدت المذاكرة معهم أو مع أحد منهم، تمردوا عليّ، ربما لأنانيتي المفرطة في طريقة المذاكرة، التي استبدُ بها عليهم، وأستحوذ فيها على مجريات القراءة والنقاش.. تركوني في فترة الامتحان، وتخلوا عن الاجتماع والمُذاكرة معي في فترة مهمة وفارقة مع جميعنا، ربما لأنهم لا يقوون فيها على تحمل تبعات مجاملتي في فترة كتلك، وموسم أوشك موعده على الحصاد.. لا وقت لإهدار قليلا من الوقت أو التراخي حياله.. وتبدو هنا وجاهة المثل: “الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك”.

طبعي كان قد ولع في القراءة المسموعة، وربما الصاخبة في بعض الأحيان.. استيعابي من خلال القراءة الصامتة كان ضئيلا ومحدودا.. وعندما يتمرد زملائي أو يملّوا المراجعة أو المذاكرة معي، أشعر أن المذاكرة الصموتة بالنسبة لي غربة مكتملة الأركان تستغرقني، واستيعابي لم يعد يعينني على التفوق..

خالتي الطيبة “سعيدة”، العجوزة الستينية على الأرجح، والتي كنت أتكي عليها، وألوذ إليها لتستمع لي وأنا أقرأ بصوت مسموع، قد صارت تملّني هي الأخرى، وتكسر لدي همة القراءة قبل أن أشرع فيها بعد سنوات من مجاملتي والاستماع لي في أحايين غير قليلة.. لكل كيل مقدار، ويبدو أن ما كان لدي من حيل وأساليب لجعلها تستمع أكثر قد نفذت، وطفح الكيل..

كنت ما أن أبدأ في القراءة تدخل خالتي في النعاس، بل وتجلب لي معها كثيرا منه، وإذا تماسكت لدقائق في مواجهة نعاسها، فإن تماسكها لا يطول مع النعاس، فتصبني الخيبة ويتملكني النعاس مثلها.. لا وقت لتضييعه في مرحلة الامتحانات.. أحاول أكرهها بلطف على الاستماع.. ولكن حتى مفعول الشاهي والجوز الذي كانت تفضّله لم يعد كافيا لحشد يقظتها، ومقاومتها لنعاسها الغزير، ومللها الذي تراكم.. أنا الآن على يوم الخميس، فيما السبت على موعد مع الامتحان.. وقد قالوا: “يوم الامتحان يكرّم المرء أو يهان” وقال الشاعر:
“بقدر الكد تُكتسب المعالي*** ومن طلب العلا سهر الليالي”

حاولت أعتمد على نفسي هذه المرة لأقرأ وحدي وبمفردي.. كنتُ كلما حاولت أن أقرأ يمر النعاس على عيوني لذيذا وناعما، مترعا بالمتعة، ومعبرا عن مدى شغفي وحاجتي له، ثم تمطرني اللحظة بالنوم الغزير والعميق جدا..

أحاول التركيز فأشرد إلى مكان بعيد، ولا أعود منه إلا نائم بعمق، أو مجفلا بحمل من النوم الثقيل.. أصحوا من عمق النوم، وأفزع وجودي بتذكير نفسي بامتحان يوم السبت، ولكن لا تستمر يقظتي لبعض دقائق، حتى يداهمني النعاس والنوم العميق كرّة أخرى..

انتفضت من عمق نومي متمردا على حاجتي له، هرعت بانفعال وعجل ـ كمن يحمل ثارا على نعاسه ـ ولكن إلى أين؟! إلى سوق القات في المعلا.. وكان يوم الخميس والجمعة تعاطي القات فيهما مسموحا على غير بقية الأيام..

اشتريت قاتي من أول بايع في السوق دون مُراجله، ودون أن تكون لدي أي معرفة أو أبجديات خبرة بالقات و أنواعه أو حتى أسماءه، فضلا عن جهلي بكل تفاصيله غير مقاومته للنعاس والعون على السهر.. أردت التعويض به عن فراغ الزملاء والاستعانة به على اليقظة، وشد الحيل ومقاومة الإرهاق، والقدرة على الصمود في مواجهة جحافل النوم وجيوشه..

عدت إلى البيت.. اتكأت على مسند، لا أذكر هل كان مضغوطا أو محشوا بنشارة الخشب!! على الأرجح كان محشوا بنشارة الخشب.. طلبت من خالتي تجهيز الشاي بالجوز والزر والنعناع.. بدأت بالتخزين، واحتسي معه الشاي المترع بكل منعش.. شعرت لبرهة بالسلطنة والفخامة، فتحت موضوع الدرس لأقرأ وأستذكر..

وجدت نفسي أكثر شرودا وشتاتا في التفكير من قبل.. لاحقني شرودي بزحام الوسوسة.. لعنت الوسوسة ونعتّها بـ ”بنت الكلب”.. صرت أقرأ دون أن أفقه شيئا، وكنت في كل دقيقة أحاول أن استجمع قواي العقلية، أو أستعيد بعض عقلي الشارد من مكان بعيد، أو ألملم ذهني المشتت من بُعد قصي، فأفشل فشلا ذريعا، وتصيبني الخيبة والفشل، ويتسرب إلى نفسي بعض الاكتئاب والأسف على إهدار الوقت دون فائدة.. لم يعد سيف الوقت هو من يقطعني، بل غدا السيف منشار يعذبني..

ظننت أن القراءة تحتاج مني في مقيلي هذا وقت أطول من الانتظار ليكون التركيز والاستيعاب على نحو أفضل.. تعاطيتُ المزيد من القات؛ وغالبتُ مرارته المقذعة، من خلال احتسائي مزيدا من الشاي، ولكن الشاي كان يعاجل القات لاصطحابه إلى معدتي..

حاولت أن أحشي بجمتي بمزيد من القات وأوراقه العريضة التي يفترض أن أرميها باعتبارها توالف.. وكلما حشيت فمي بالقات ومضغته، لا يستقر في بجمتي، بل يذهب سريعا إلى بلعومي ومعدتي.. شعرت أنني صرت أشبه بحيوان يعتلف.. وبعد أن خسفت بثلثي القات إلى بطني، شعرت أنني لم أفشل في القراءة فقط، بل فشلت أيضا في تكوير بجمتي..

أمضيت ساعتين في القراءة دون أن أفقه شيئا مما قرأت .. امكث في الصفحة الواحدة وقتا أطول يصل أضعاف الوقت المعتاد.. أعيد قراءة الصفحة مرتين، وما أن أحاول أن أستمع لنفسي؛ أكتشف أنني مشوش الذهن ومضطرب الشعور والفكرة.. اكتشفت خيبتي، وأنه لم يعلق في ذهني شيئا مما قرأت..

وقبل نهاية اعتلاف ما بقي من قات، بديت أشعر أنني شبعت، وأن معدتي صارت ممتلئة ومتخمة به، وأنني فشلت في تكوير بجمتي كما يجب، وفشلت في استيعاب أي شيء مما قرأت..

غير أن الأكثر سوءَ أن النوم داهمني بغته، فأنزحت قليلا وارتخيت، ومدد أبو حنيفة ساقيه ورجليه، وغمضت عيناي قليلا وقد أثقل النعاس جفوني وأسبلها، وغرقت في غفوة عميقة أمتدت على نحو لم أكن أتوقعه، فيما لا زال بعض القات الممضوغ في فمي..

صحيت صباح يوم الجمعة بعد نوم عميق، لأرمي بقايا قات الخميس الذي نام معي في فمي حتى صباح الجمعة.
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(2)
درس صادم في أول مقيل قات في صنعاء

في عدن قبل عام 1990 أو بالأحرى قبل الوحدة، كان لا يتم تعاطى القات وبيعه إلا في الإجازات والعطل الرسمية، ويومي الخميس والجمعة من كل أسبوع، أما في غير تلك الأيام فالعقوبة بمقتضى القانون زاجرة، وتنفيذها يتم بصرامة.. سمعتُ عن قصة ذلك الرجل الذي أبلغ به جاره أنه يتعاطى القات سرا في بيته بدار سعد، فتم القبض عليه، ومحاكمته، والحكم عليه بالحبس سنتين مع النفاذ..

بعد الوحدة تم نقلي من عدن للعمل في صنعاء، وخلال إقامتي فيها، شاهدت معظم المجتمع يتعاطى القات على مدار الأسبوع.. أكثر الأسواق المزدحمة، وأكثرها صخبا وضجيجا في صنعاء هي أسواق القات.. بعض الأشخاص يتعاطون القات مرة واحدة في اليوم، وبعضهم مرتين، أو ما يعرف بنظام “الشوطين”، والبعض يزيد عليها ما تُسمّى بـ “التفذيحة”..

شاهدتُ أطفال أعمارهم بين العاشرة والثامنة عشر سنة، يتعاطون القات، منفلتين ومتشردين وعاملين في مهن، وبعضهم يتعاطونه برعاية آبائهم وتشجيعهم، والبعض بعلم أسرهم.. وبعض الزوجات يتعاطين القات مع أزواجهن، أو برعايتهم ودرايتهم, وسمعت عن مجالس “تفرطه” النساء اللاتي يتعاطين فيها القات.. الحقيقة أن الذي يأتي من خارج بيئة القات، يستطيع أن يعرف حجم الكارثة المجتمعية ومدى خطورتها..

عرفت أصدقاء لا يهتموا بالغذاء الجيد، ولكنه يهتموا بالقات الجيد.. وآخرين نفقات تعاطيهم القات أكثر من نفقات غذائهم.. أصدقاء يعيشون على وجبة واحدة يومياُ، ولكنهم يتعاطون القات بانتظام على نحو يومي أو شبه يومي.. ينامون دون عشاء، ويواصلون نومهم الى وقت الظهيرة، ثم يتغدون ويشترون القات بقيمة تصل إلى ضعف قيمة وجبة غذائهم.. بعضهم يعمل ويهدر أجر عمله من أجل أن يتعاطى القات كل يوم، فيما يأكل على نحو يبقيه فقط على قيد الحياة والعمل بالكاد.. إنه مجتمع ينتحر..

كان يفترض وفق ما تم الاتفاق عليه بين قيادة الشطرين لقيام الوحدة اليمنية، أن يتم العمل بما هو إيجابي من قوانين الشطرين، ويفترض أن يتم التشريع بما هو أفضل من قوانين الشطرين، ولكن ما حدث في التشريع وما تم تكريسه في الواقع كان عكس هذا تماما.. ثم جاءت حرب 1994 والتي انتهت باستقواء المنتصر، ومن ثم سير الأمور من سيء إلى أسوأ، وتراكم على تراكم، وفساد على فساد، وحروب على حروب، ليصل الوضع إلى ما وصل إليه اليوم، حتى بات عصيا على التوصيف أو حتى على التسمية.. ولا يمكن لطرف سياسي أو قوى سياسية أن تتحلل من المسؤولية، أو تدّعي أنها لم تساهم بما حدث بنسبة وصيغة ما.. كل الأطراف والقوى السياسية ولاسيما الرئيسية منها قد ارتكبت الخطايا لا الأخطاء، بحق هذا الشعب والوطن..

كان القات في الوعي الجمعي أو السائد ينظر إليه باعتباره يستحث النشاط والجهد والتفكير، فضلا عن كونه وسيلة مهمة لجمع الأصدقاء والزملاء، بل والتعارف أيضا حتى مع الغرباء.. يوثق العلاقات، ويشرح النفوس، ويجلب النشاط والانتشاء، وينشِّط المجهود والذاكرة.. يثير الجدل السياسي، وغير السياسي.. يبعث مشاعر الدفء بين الحاضرين، وربما الحميمية في بعض الأحيان.. أما الأطفال فكانوا يشعرون بالندية والرجولة وهم يتعاطون القات.. غير أن الأكثر من كارثة أن أخطر القوانين والقرارات والسياسيات التي تمس الشعب أو بعض من فئاته، كان مصدرها مجالس القات، وغرف المقيل المغلقة، ولازال هذا قائما إلى اليوم، وربما على نحو أكبر، عند من بقي له قرار..

بعد قدومي إلى صنعاء ومضي فترة وجيزة أحسست إن لم أتعاط القات سأعيش منبوذا وحيدا معزولا منكفئا على الذات.. ومع ذلك خضت صراعا طويلا مع القات قبل أن أدمنه.. شعرت أنني في مجتمع مدمن ومخدر يجمعه القات، وفيه يبدو السوي شاذا، ويبدو الشاذ سوياً.. القاعدة تتحول إلى استثناء والاستثناء يتحول إلى قاعده.. الصحيح يبدو في نظر “المجتمع الخطأ” خطاء، والخطاء يبدو صحيحا في وعي هذا المجتمع .. لم أكن محل سلطة وليس بإمكاني أن أصدر قوانيني لأعممها على المجتمع، ولا قدرة أرغم فيها المجتمع على إنفاذها من غير سلطة.. لا بأس من الميل قليلا.. هكذا ربما فكرت..

اشتريت مساند ومداكي محشوة بنشارة الخشب وألياف أخرى لا أدري صنفها، وربما بعضها صنعناها نحن في البيت بعد أن حشيناها بأشياء أخرى مثل أقمشه قديمة، وذلك كاحتياط أو لسد النقص عند الاحتياج.. كان مقيلي الأول في صنعاء يظم لفيف من الأصدقاء والزملاء والأصهار، جميعهم يتعاطون القات، باستثناء اثنين، هما رفيقي جازم، وزميلي وصديقي وجاري منصر الواحدي.. أما أنا فهناك من حملني أن أقع “أعورا بين العوران” كما جاء في المثل الشعبي، ولاسيما أنني كنت المستضيف للمقيل، وأرغمتُ على التخزين فيه..

صهري محمد المطري “مبحشم” كبير، ومولعي قات من الدرجة الأولى، وبمثابرة يومية لا تنقطع إلا لظرف قاهر، كمرض شديد الوطأة ألزمه الفراش.. خبرته في القات والتخزين والكيف ضاربة جذورها في مدى أربعة أو خمسة عقود متوالية من عمره..

عزمت صهري محمد المطري إلى المقيل معي في أول يوم افتتاح ليشرّف مجلسي.. حضر بقاته وقاتي دون أن أطلب منه أن يشتري لي قات معه، بل لم أكن أعتزم التخزين، وإنما اعتزمت الجلوس مع المخزنين.. غير أن المطري أرغمني على التخزين بالأيمان الغلاظ، والحرام والطلاق..

صديقي ورفيقي ومسؤولي الحزبي جازم العريقي الذي أحببت أن أعرفه بأصهاري في صنعاء لا يتعاطى القات مطلقا، وأستعاض عنه بـ “الزعقة” فيما جاري وصديقي منصر الواحدي لا يتعاطى القات ولا الزعقة، وكلما مل ذهب إلى بيته في الجوار وعاد بعد ساعة, فيما رابع وخامس يتعاطون القات، ولكن لا أدري بأي قدر، ولم أخبرهما من قبل.

وجدت نفسي أمارس إكراه نفسي على التخزين.. كنت في بداية المقيل وأنا أتعاطي القات، في حال أشبه بحال المحكوم عليه بتعاطي السم.. كنت كلما حشيت ورقة في فمي، أجد مرارتها تلسع راسي، وتلدغ جمجمتي من الداخل كثعبان.. أشعر بالكلفة والإرغام وأنا أتعاطيه.. أحسست في المقيل أنني أتعذب لا أستمتع بمضغ القات..

طلبت شاي أسود بالنعناع والزر، أحسست وأنا أكرع الشاي في فمي إن المطري مستاء مما أفعل، وملذوع أكثر مني، سمعت منه همهمة وبركضة كلام غير مفهوم، ثم أستأنف الحديث في سياق آخر.. شعرت كأنني ارتكبت ثمة خطأ لا أعرف ما هو.. في عدن يتعاطون الشاي والمزغول مع القات.. أحسست أن ما أفعله لا يروق له، بل ربما يكسر كيفه دون أن أعلم، أو هذا ما عرفته منه لاحقا..

بدأ كيف المطري وكأن أصابه العطب، حاول أن يكظم غيضه مرارا حالما كان يشاهد الرفيق جازم في الوجه المقابل له، وهو يأكل الزعقة باحترافية مدهشة، وكان صوت فقص “الزعقة” لافتا، وأحيانا يبدو صوت بعضها صارخا ومستفزا لكيف المطري.. نفذ صبر المطري، وقد بدت له أصوات قصقصة الزعقة كانفجارات قنابل يقذفها رفيقنا في وجهه.. فأنفجر المطري بيننا كالغم.. صرخ بانفعال لم نتوقعه منه في وجه رفيقنا جازم: خزن وإلا قم أخرج.. اقلع.. قيص قيص قيص، من الساعة ثلاث ما خليتنا نخزن ولا خليتنا نطعم القات..

أحمر وأسود وجهي خجلا من حماقة المطري حيال رفيقنا جازم، الذي كان خجولا، وإنسانا من الطراز الرفيع.. جازم شخص مرهف الإحساس والمشاعر.. جازم بالنسبة لي مثالا وقدوة.. مثقف ممتلئ، وقيادي حزبي من الطراز الأول.. مرهف وحساس إلى حد بعيد..

اعتذرت للجميع واعتذرت للرفيق جازم الذي شعرت أن ما فعله المطري به لا يداوى حتى وإن فرشت على جرح جازم صفحة وجهي.. وكان هذا أول درس صادم تعلمته في أول مقيل في صنعاء..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(3)
في سوق قات الشيخ عبد الله

تواصلت بـ”محمد المطري”، و أبلغته أنه معزوم عندي غداء و قات يوم الخميس.. حاول أن يعتذر، و لكني حلفت عليه اليمين بـ”الحرام و الطلاق”، كما فعلها هو معي في المرة السابقة عندما أشترى لي القات و أرغمني على مضغه.. هكذا يفعلوا في صنعاء عندما يريدوا قطع سماع الأعذار، بل و رفض سماعها من الأساس.. إغلاق محكم في وجه سماع أي شيء .. لا خيار لك إلا الإذعان و الموافقة.. تجد نفسك مرغما على الاستجابة للطلب دون أن تتهرب أو تناقش.. إنها الصيغة المدنية التي تشبه المقولة العسكرية “نفذ ثم ناقش” .. قياس مع الفارق، حيث يُقصد بها هنا إكرامك، و توفير خجلك، و تطلق على سبيل المحبة و التقدير و الكرم .. كنت مع المطري حاسما منذ البداية .. لم أترك له فسحة تململ، أو محاولة اختراع عذر يمر؛ فوافق، و سرتني موافقته..

قبل ظهر الخميس خرجت بغرض شراء القات .. و لكن خبرتي في شراء القات منعدمة تماما، بل هي صفر أكبر من حجم جرّة الفول .. كنت أعلم أن جهالتي في شراء القات هي أضعاف جهالتي في تعاطيه .. بدى لي الأمر أمام نفسي إنني ارتكبت حماقة، و أن حماقتي باتت جهلا على جهل..

زميلي و جاري الحميم منصر الواحدي الذي اعتمد عليه في غربة صنعاء لا يخزن القات، و لم يذقه في حياته .. خرجت من البيت كالهائم على وجهه .. لكن خطرت لي فكرة سمعتها من قبل، يبدو أنها ألقيت على سبيل التبجح من أحدهم، دون أن أعلم إنها كذلك .. “قات المشايخ” .. “سوق الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر” في الحصبة .. بديت و أنا أستذكرها كمكتشف، و بذاكرة لا تخذل صاحبها عند اللزوم .. اطلقتها وقلتها: “وجدتها .. وجدتها” .. أحسست لحظتها أنني مدعوما بقرين محب، لا يتركني فريسة جهلي عند الشدّة و الضيق..

دخلت سوق قات الشيخ عبد الله .. وجدت “المقاوته” يحتفون بي كطاؤوس أو هذا ما أحسسته منهم .. كل واحد منهم يدعيني و يناشدني أن أشتري منه .. كل ينادي من اتجاهه .. عروضهم تعترض وجهتي .. أحسست أنني جلبت إلى صخب السوق جلبة إضافية .. أحسست وكأن “المقاوتة” يعرفونني من زمن بعيد، بعد انقطاع عنهم دام طويلا، بل وجدت أحدهم يدعيني باسم محمد .. انتابني شعور أن لا أكسر خاطر أي بائع قات، طالما كلهم يرحبون بي، و يتوددوا و يتنافسوا من أجلي .. أحسست بحرارة حفاوتهم و ترحابهم أكثر من ترحاب حكام صنعاء بحكام الجنوب في الأيام الأولى من الوحدة..

رأيت أن من العدالة أن أعود إلى أول عارض للقات في مدخل السوق .. قلت لنفسي لا يجوز أن أتخطيه، و أكسر بخاطره، و قد سمعته يحلف الأيمان الغلاظ، و يثنيها بالحرام و الطلاق أن قاته “غيلي”، و أنه أحسن قات في السوق كله .. أنا لا أعرف “الغيلي” و لا السوطي و لا غيره، أنا أستصعب تمييز القات عن بعضه، بل و ربما تلتبس لدي أوراق القات عما يشابهها من أوراق الشجر التي تشابهه .. و لكن كان لأيمان البائع لدي مهابة، و “حرام يمين طلاق” أرغمتني على العودة إلى هذا البائع تحديدا .. أعطتني مزيد من الثقة أن هذا البائع لا يكذب، و أن قاته أحسن قات في السوق..

لمحت القات، و بدى لي من منظره الخارجي لامعا و لافت للنظر .. اكتفيت بتلك اللمحة، و لم أفتح صرة القات أو أفتشها، مكتفيا بالثقة المعززة بإيمانه الغليظة التي أطلقها .. أحدث نفسي: من غير الممكن أن يطلّق الرجل زوجته من أجل أن أشتري منه القات .. لا شك أن البائع صادق .. ثم سألت البائع عن سعره، فأجابني؛ و لكنني شعرت أن السعر غالي، غير أن وصفه للقات، و تكريس الأيمان المؤكدة لقوله، بل و خوضه في التفاصيل، من أن أشترى القات بقيمة كذا، و أن ربحه كذا؛ جعلتني أصدّقه، بل جلب تعاطفي معه، معلنا انحيازي إليه ضد نفسي .. تعب البائع يستحق أكثر مما قال، و دفعت له أكثر مما طلب، حيث تغاضيت عن أخذ الباقي إكراما لتعبه الذي كسب تعاطفي..

عدت من “المقوات” إلى البيت غبطا و مُنتشي .. بديت أمام نفسي أشبه بفارس كسب المعركة .. بدى القات و أنا متأبطه و مجفلا إلى البيت، أشبه بالجنرال الذي عاد من المعركة منتصرا يحمل إكليل الغار..

ضيفي المطري خبير في القات، و هو يستحق الغالي، و لن يكون في الغالي إلا ما يستحق .. يجب أن لا أكون أقل كرما منه .. إنه إكراما لكريم كان كرمه أسبق..

و في طريق عودتي اشتريت سمك و فاكهة .. استعجلت الغداء، و الاتصال بالمطري بسرعة الحضور .. و بعد ساعة حضر الضيف .. يا مرحبا بالضيف على العين و الرأس .. قدمنا الغداء رز و سمك و كان المسك فاكهة .. ظننت إن الغداء كان كافيا، و أن واجبي فيما يخص الغداء قد أنتهى لا سيما أنه فاض عن حاجتنا .. لم أكن أعلم إن “السلتة” أو “الفحسة” أو على الأقل “العصيد”، ضرورية ليطيب الضيف و مقيله و قاته .. اعتقدت بهذا الغداء العدني أني قد قمت بما هو واجب، فيما ضيفي بمجرد تقديم الفاكهة، بدا في حال لم استوعبه للتو..

بدأت أفرش القات لأعطيه قسمه، و لكن بمجرد أن لمح القات من بعد أمتار، نهض من مجلسه كزرافة، و هو يرمق للقات من علو؛ ثم أستأذن منّي للخروج مدة ربع ساعة ليذهب يحاسب صاحب المنجرة القريب من مكاننا؛ لأنه يوجد عنده حساب، و قد وعده إنه سوف يمر عليه بعد الظهر ليسدد الذي عليه .. فاستدركت بتوصيته أن لا يتأخر، و لكن ضيفنا تأخر أكثر من الساعة، و عاد متأبط قات مطول و معصوب في رديفه الذي كان و هو ذاهب معطوفا على كتفه و مسدولا على ظهره.

صرخت في وجهه: كيف تشتري قات و أنا قد اشتريت قات لي و لك؛ فرد قائلا:

– شفت النسوان اللي يبيعن اللحوح في الحصبة باب سوق الشيخ عبد الله..!

أجبته: نعم..

– قال: هن يخزنين من هذا القات الذي اشتريته أنت..

صدمتني فجاجة الضيف و مصارحته الصارخة، و حاولت أن التمست له العذر كونه متصالح مع نفسه .. و مع ذلك أحسست بالحرج الشديد و الخجل الأشد وطأة..

تفاجأت أكثر و هو يعلمني أنه تغدى أيضا في الخارج مرة ثانية؛ لأن ما قدمته له ليس بغداء .. استحيت، بل شعرت أن الحياء لبسني، و يريد أن يبلعني، أو يخسف بي أرضا..

عدت لأحاول أقناعه إن القات الذي اشتريته غيلي و إنه ممتاز، وعندما فتحت مرابطه و تفاصيله، شعرت أن هناك خرابة في الوسط، و غش فاحش تحت ما هو ظاهر .. فيما ضيفي أخذ هذا القات و رمى به بعيدا عنا، و قسم قاته بيننا، و حلف بالطلاق أن لا أخزن إلا منه..

شعرت يومها أن وقعتي كانت سوداء، و وعدت نفسي أن لا أكررها، و لكن للأسف تكرر ما هو أسوأ منها..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(4)
أنا والمجنون

زميلي العزيز صالح عبدالله، والمشهور باسم “الشرعية”، من محافظة أبين، وكان يومها رئيسا للنيابة العسكرية في المنطقة الشرقية، والتي يشمل نطاق اختصاصها محافظتي حضرموت و”المهره”، فاجأني بزيارته المباغتة لي، وذلك بغرض المقيل معي.. لم أكن قد أعتدت تعاطي القات بعد، بل لا زالت في تلك المرحلة أعيش قرفي منه، ولا أتعاطاه إلا مضطرا، وزميلي هذا قادم من بعيد، واللقاء معه ذو شجون، ورأيت أن ما يحمله من أخبار المحافظات البعيدة يستحق المقيل.. كما أن فترة غيابه عنّي والتي امتدت لشهور، وهو عز الصديق، تستحق مني كثير من الاهتمام والحفاوة، فضلا عن تعاطي القات.. أحسست بسعادة أن ألتقي به بعد غياب، وأمضغ معه وريقات القات، ولم أشأ أن أتقاسم معه قاته أو فائضه.. هرعت إلى السوق القريب لشراء القات..

كنت يومها أقيم في منزل واقع بين نهاية شارع “مزدا” وسور الهيئة العامة للمياه، المجاورة لسلاح الصيانة في “الحصبة”.. كانت الساعة قد تجاوزت الرابعة بعد العصر.. هرعت مسرعا إلى رأس شارع “مازدا” لأشتري القات، غير أن القات كان قد نفذ، والبائعون قد غادروا المكان.. ولكنني شاهدت رجل قاعد في زاوية من الرصيف في “الجولة التي يباع فيها القات.. خلته من بائعي القات.. قلت لنفسي إن القدر لا يريد أن يخذلني مع ضيفي، أو يعيدني من السوق خالي الوفاض..

شاهدت أمام الرجل كيس نايلون محشوا بأوراق القات.. ولظني أنه أحد بائعي القات اتجهت نحوه، وقد أحسست أنني لن أعود من السوق بخيبتي مكسورا، بل شعرت أن لي في الحظ بقية..

قعدت أمامه وقلت له: بكم هذا القات يا حاج؟!
فأجاب: بسبعين ريال..

لم أفكر بمساومته.. السعر استثنائي بكل المقاييس.. والقات في تلك الساعة المتأخرة لا يوجد عند رجل آخر غيره.. شعرت إن الرجل أنقذني من إحراج صديقي، وجنبني مقاسمة قات ضيفي، وأخرجني من ورطة العودة بخفي حنين.. أحسست بالامتنان للرجل.. أعطيته مائة ريال.. واستدركت بالقول له: الباقي على شأنك، وكان قد دسّها في جيبه، دون أن يهتم بإعادة أي شيء..

أجفلت راضيا عن البائع.. لم أكن أعلم أنه مجنونا، وأن كيس القات الذي أمامه، إنما هو نفايات وتوالف قات لا يُشترى ولا يُمضغ، وغير صالح للاستخدام الآدمي، بل وربما تعافه أيضا الغنم وتأبى أن تأكله.. أوراق قات متهالكة وتالفة، وبعضها قاسي ويُستصعب مضغه.. أوراق قات لفلفها الرجل من أمكنة بيع القات وزوايا وحواف الرصيف.. بعض الأوراق ربما مرت عليه الأقدام والأحذية.. حشاها في الكيس، وتعاطى منه، وجلب له الحظ زبون طيب، ليشتري منه ويمتن له..

بدأنا المقيل أنا وزميلي.. لأول وهلة لفت كبر كيس القات نظر زميلي، ولكنه أحجم عن الفضول والسؤال تأدبا وتحاشيا لإحراجي.. بدأت بإخراج بعض أوراق القات من الكيس.. كانت أوراق مفلطحة وعريضة.. بعضها مهترئ، وبعضها قاس وسميك ومتسخ.. كنت أضع الورقة على فخضي، وأمسحها براحة يدي، ثم أعطفها أربعا أو خمسا، قبل أن أحشيها في فمي.. أول مرة أشعر إن ذلك القات يستقر في فمي وقت أطول قبل أن يغادر إلى بلعومي ومعدتي..

ذكرني مشهد ما أفعله، برجل في “طور الباحة” كان معه جمل، كان الرجل يقوم بتعطيف أورق اشجار الموز وأحيانا زرع ذو أوراق عريضة، حتى يصيرها بشكل عصبة صغيرة، ثم يحشيها في فم الجمل.. نعم، إنه تشبيه مع الفارق.. والفارق أنني كنت أعتمد على نفسي، فأنا من يعطف الورق وأحشيها في فمي، دون مساعدة أحد..

صديقي بدأ يلحظ أن ما أفعله غير طبيعي، وبدأ يشعر بحالة احتدام داخلي مع فضوله وإحراج اللحظة، فيما كنت أنا أتصرف على نحو بارد وغير مبال، ولا يبدو عليّ أي استغراب أو دهشة وكأني أمتحن أعصاب زميلي.. حاشا أن أفعل هذا، ولكن جرت الأمور على ذلك النحو دون علمي وإدراكي أن طريقتي وما أفعله كان مستفزا..

بدأت أعثر في كيس القات على ربلات ومرابط.. أغطية متهتكة لقناني مياة المعدنية “.. كنت ما أجده أرميه على الأرض دون مبالاة، واستأنفت مضغ القات، فيما كان صديقي يعاني ويغتلي في جواري، ولم يعد يستطع ان يتمالك أعصابه، أو يمنع فضوله من التدخل والسؤال.. كل شيء كان يحدث يثيره ويستفزه.. ما أخرجه من الكيس من توالف وبقايا أشياء كان يشد الانتباه والنظر دون أن أحاول مداراة ما أفعله، ابتداء من إخراج أوراق القات من الكيس، ورمي ما أصادفه من أشياء في كيس القات، وطريقتي في التعاطي مع كل ذلك، والتي لا تخلوا من براءة وتلقائية، وأكثر من ذلك هدوئي وعدم مبالاتي وطريقة تنظيفي لأوراق القات، وتعطيفها، قبل أن أحشيها في فمي..

بعد معاناة زميلي مما يحدث، لم يستطع حبس فضوله أكثر، وأفلت سؤاله عن لجامه بعد صبر ثقيل:
– بكم اشتريت القات؟!!
فأجبته: هو طلب سبعين ريال، وأنا أعطيته مائة ريال.. ما كان باقي قات في “المقوات” إلا عنده.. السعر والله “عرطه”.. ما كان يطفح صديقي أنني أتحدث بتلقائية وبساطة، ودون تكلّف أو مراعاة لأصول المقيل ولضيفي الذي فاض به الكيل دون أن أعلم..

لم يتحمل صديقي مزيدا من الإطراء على بايع القات وسعره و”العرطة” التي ظفرت بها منه، لقد نفذ صبره وفاض تحمّله وصار كبح فضوله غير ممكن؛ فخطف من أمامي كيس القات، وأخذ يفتش في داخله بيده وأصابعه.. ويخرج أشياء ومخلفات وقراطيس وأغطية، وفي كل مرة يخرج شيئا من الكيس كان يردد : الله الله.. الله الله ويرمي به، ثم رمى بالكيس بما فيه إلى باب غرفة مقيلنا، وهو يقول: كل شيء موجود في الكيس.. ما عاد شيء إلا الحنشان.. ثم قسم قاته، وحلف يمين أن لا أخزن إلا من قاته.. فبريت بيمينه وتجنبت سجاله، غير أن ذلك لم يمنع من قهقهتي بين حين وآخر بعد أن بدأت أدرك سوء ما فعلت..

بعد يومين مررت أنا وصديقي في رصيف الشارع الذي يباع فيه القات، وشاهدت الرجل الذي باع لي القات، شهقت ثم قلت: هذا الذي باع لي القات.. هذا الذي باع لي القات!!

فرد صديقي: هذا مجنون!! ما تشوف القراطيس الذي فوق رأسه!! كان رأسه معصوبا بقراطيس نايلون ملونة ومرابط أخرى..

فقلت لصديقي: يا أخي أنا أصلا ما كنت مركّز على رأس الرجال.. أنا كنت مركّز على القات..

فانطلقت قهقهتنا رغم إرادتنا كصوات رشاش، استرعت انتباه المارة.. ألتفت البعض إلى مصدر الصوت مستغربا ، ومنهم من توقف لبرهة..

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(5)
ماذا كان يقول عني في نفسه؟!

لدي مشكلة لا زالت تتكرر معي، وهي أنني أترك قاتي، وأخزّن من قات الذي يخّزن بجانبي!! مشكلة لم أستطع أن أضع لها حداً إلى اليوم.. مشكلة تترك بعض الأسئلة عالقة في ذهني طويلا، وأنا أتخيل الوقائع.. لا أستطيع سبر ما يعتمل في تفكير الآخر الذي أعتبره هنا في مقام “الضحية”، وهو يشاهد ما أقترف بحقه من “اعتداء”، في لحظة خروجي عن الوعي في أمر ما كان ينبغي أن أجهله، و ولوجي فيما يشبه الغياب الذهني حيال ذلك الأمر..

مرّات غير قليلة هي تلك التي وجدت نفسي أخزّن بقات الشخص الذي بجانبي.. ربما يرجع ذلك إلى الزحام أو انهماك في الحديث، أو انشغال بالحاضرين في المقيل، أو نحو ذلك من الظروف التي تحيط بي وتجعلني فريسة ما يشبه اللاوعي..

إنه ضرب من شرود أحيانا يطول، وربما يستمر إلى نهاية المقيل.. اكتشفت كثيرا أن برمجتي العصبية هي من تخزّن لا أنا.. غير أن السؤال الذي تشغفني الإجابة عليه: يا تُرى ماذا كان يدور في خلد من يراني تاركا قاتي، وأخزن من قاته، وهو صامت، ومتمالك أعصابه طول فترة المقيل، ويعف عن تنبيهي، بل وأحيانا يحدث أن أوزع من قاته على زملاء يأتون دون قات، أو أضيف إلى من ينتهي عليهم القات قبل نهاية المقيل.. ويُعظم وقع الأمر عندما يكون بيني وبين من أفعل به هذا، بعض أوجه الرسمية و”الإتكيت”، فضلا عن الاحترام والتقدير المتبادل..

كنت معزوم بمناسبة عرس في صالة أعراس في منطقة تقع قرب الجامعة الجديدة في صنعاء، وبعد مباركتي للعريس، عدت أبحث عن مكان في القاعة للجلوس والمقيل.. كانت القاعة مكتظة.. وجدت في القاعة محمد علي سعيد مدير دائرة الأشغال العسكرية “سابقا”، والأخ محمد عبد الغني القباطي، اللذان رحبا بي وأفردا لي مكانا إلى جانبهما..

وضعت قاتي “القطل” الذي كان في علاقي إلى جانبي، وفيما أنا أتوضع في المكان، كنت قد حسرته إلى تحتي في الجهة اليمنى، وهات يا دحس مع كل حركة آتي بها، دون أن أعلم إن قاتي صار يرزح تحت جسدي الثقيل، فيما قات صديقي محمد عبد الغني لا يخلو من فخامة.. مطول ومقطّف ومفرودا أمامه.. وبدلا من أن أخزن بقاتي، صرت دون دراية أو وعي أخزن من قات صديقي محمد عبدالغني، وظل هذا الحال حتى النهوض من مكاني وقت المغادرة، أو بالأحرى أستمر هذا الحال من الرابعة بعد العصر وحتى السادسة قبل المغرب.. لا شك أن محمد كان يرمقني مع كل مدت يد، ومائة مَدة في عددها قليل.. كان يرمقني بصمت، ولكنه صمت لاشك يخفي تحت سطحه كثير من العجب والأسئلة وأشياء أخرى ذات صلة لا أعرفها على وجه التحديد..

لازلت شغوفا إلى يومنا هذا، متطلعا بإلحاح إلى معرفة ماذا كان صديقي يحدّث نفسه، وهو يراني منكب على قاته انكباب منهمك، حد غياب الوعي؟! ما أستطيع قوله وتأكيده هو إنني كنت أتعاطى القات يومها بطريقة مثيرة للغاية.. بل هي إثارة على إثارة وعجب على عجب!!

نهضت الساعة السادسة قبل المغرب لأغادر المكان، وحالما انحنيت لأتناول تلفوني، لمحت علاقية القات تحتي قد صارت وما بها مسطحا ومستويا على الآخر حد الإلتصاق بقماش الفرش الذي كنت قاعدا عليه.. أخذته من طرفه بإذن رباطه، وأنا أسأل صديقي محمد عبد الغني:

– هذا قات من جلست عليه؟!
– أجاب: قاتك
– سألته: وأنا منين خزنت؟!!
– أجاب: من قاتي.. ما يهمك.. الحال واحد..
– قلت له: قاتي قطل وقاتك مطول..
– أجاب : ولا يهمك .. نحن واحدين..

شعرت بحرج وخجل يجتاحني دون أن يمنع ذلك من شهقة دهشة مني، وخروج قهقهة..

في يوم آخر خزنت في بيت صديقي محمد عبد الغني، وكان أهم ما أردت معرفته منه ليس هو: كيف حدث ما حدث ؟!! وإنما بماذا كان يتحدث مع نفسه في طي سره وكتمانه، وهو يراني منهمك، أقتات من قاته بشراهة معزة؟! كيف استطاع يتمالك أعصابه ساعتين، وهو يراني أفعل ما أفعله؟! ما أنا متأكد منه أن شكلي والطريقة التي كنت اتعاطى فيها القات تثير عاصفة من الضحك؟! فكيف أستطاع أن يكتم ضحكته طيلة مدة ساعتين تستحق الضحك الطويل والكثير..

ولكن للأسف لم يجب صديقي محمد على سؤالي، وإنما عمد إلى التهوين مما حدث.. فعدت حاسرا دون جواب.. إلى اليوم لا زال مثل هذا السؤال عالق في ذاكرتي، ويثير ضحكي عندما أتذكره، وأتخيل ما فعلته..

لطالما تكررت مثل هذه القصة معي، وتعددت ردود أفعال أصحابها، وسآتي على ذكر بعضها، ولطالما أتهمت نفسي بالغباء، ولكن تبدد هذا الشعور بعد أن قرأت ما لا يصدق عن كبار أتوا بما هو أكبر، مثل ذلك الذي نسى اسمه، والآخر الذي صنع أربع فتحات تحت باب غرفته لتمر القطة وأبناءها منها، فيما كانت واحدة تكفي لمرور الأربع القطط..

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(6)
عندما ضبطني متلبسا

كان مجلسي “ديواني” يكتظ بالرفاق والثوار والأصدقاء بل وبالمخبرين أيضا.. أسماه عبد الهادي العزعزي في الأيام الأولى من شهر يناير ومطلع فبراير 2011 بـ “دار الأمة” عندما كنا نجتمع أو نلتقي فيه، أو ننطلق منه أحيانا للتظاهر.. فيما الصحفي الجميل سامي غالب قال عنه: “مجلس أحمد سيف حاشد مسيرة مصغرة”

ثم صار مجلسي في عام 2012 – 2013 ملتقى لجرحى الاحتجاجات السلمية في عام 2011 وهم الجرحى الذين خانهم من تشاركوا بتقاسم السلطة، فيما سميت بـ “حكومة الوفاق”، وقلبوا للجرحى المجن، وتنكروا لتضحياتهم بقباحة، ولاسيما الذين رفضوا علاجهم أو اهملوهم حتى تعفنت جراحهم، وأكلت الجراح أعضائهم، أو جعلتهم ذو إعاقات وعاهات دائمة، تستمر معهم إلى آخر العمر، إن لم تضع تلك العاهات حدا لحياتهم قبل ذلك الأوان..

جلس إلى جانبي أحد الجرحى المعوزين.. يبدو إنه كان مُعدما، أو أن قدرته على شراء القات كانت محدودة للغاية.. كان واضحا إن الطفر يأكل عيونه ووجهه.. ملابسه وقاته وجسمه النحيل تحكي جانبا من طَفرِه وشدة حاجته، ومعاناته اليومية..

تركت قاتي على الجانب الأيسر بمحاذات المتكأ، وخرجت عن وعيي، ومددت يدي إلى علاقي ذلك الجريح الموجوع الموجود في يميني .. مددت يدي إلى كيس قاته، وأخذت بعض وريقاته، وبصورة يبدو إنها كانت صادمة لصاحبها.. ثم فعلتها مرة ثانية، وعلى نحو يبدو إنها كانت مستفزه، ربما بسبب ظنه إنها تنم عن استهتار أو عدم مبالاة أو خطاء فاحش يرتكب ضده ويكلّفه قاته ومقيله..

يبدو إن تكرار فعلي ونبش وريقات قات أكثر من المرة الأولى كان أمر أكثر استفزازا، غير أن صاحبنا “الضحية” حاول كتم غيضه، وكبح ردة فعله، وفضل أن يبعد علاقية قاته قليلا عني نحو الجهة الأخرى، غير أنني مددت يدي مدا، وسحبت العلاقي إلى جهتي، وغرزت يدي كغراف “الشيول” داخل الكيس؛ لأهبش وريقات أكثر، فيما كان قات “الضحية” قليل وحزين، ولا يحتمل غرافا، بل ولا يستحمل حتى “ملعقة”..

لم يتحمل صاحبنا الغلطة الثالثة، حيث سرعان ما تحرر من حيائه وحرجه، وقبض على يدي كما يقبض أحد رجال “الجندرمه” على لص.. قبض على يدي متلبسة، وقبل أن تخرج من علاقية قاته..

يده النحيلة وهي تقبض على يدي أحسست بها وكأنها قبضة من حديد.. لم أكن أعرف أن هذه اليد النحيلة لذلك الجسد النحيل والمنهك تستجمع كل هذه القوة الجريئة.. لحظتها لم أدرك حقيقة ما حدث، ولا سبب القبض على يدي إلا حالما قال:
– هذا قاتي بثلاثمائة ريال.. سامحتك بالأولى والثانية .. أين قاتك؟!!

عندها أدركت أن ما فعلته ليس بقليل، وخصوصا عندما لمحت أن قاته كان قليلا ويثير حزن من يراه.. قاته القليل لم يكن يستحمل التغاضي عن الهبش، ولا يتحمل دقائق قليلة من الفتك فيه.. تفهمت مشاعر صاحبه.. سحبت يدي من العلاقي ببطء ومن غير قات، بعد أن خفّت قبضة يده، وبعد أن أوصل رسالته كقذيفة مدفعية..

الواقع إن الموقف كان مربك.. وقهقهتي العفوية كانت ترفع عنّي كل مأخذ، وخصوصا بعد أن وجدت قاتي في الجانب الآخر هو من يبحث عني في غفلة عنه عشتها لدقائق.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(7)
فادحة في عزاء

• في مستهل عهدي في عضوية مجلس النواب، اشتريت تلفون، وكنت لازلت حديث عهد به.. وتعاملت معه ببدائية لفترة غير قصيرة.. لم أعد أذكر نوع و اسم ذلك التلفون.. كلّما أذكره أن أهم ميزة فيه هو صوت التنبيه العالي بوجود اتصال.. لم يكن مبرمج على رنة معتادة، بل كان مبرمجا على مطلع أغنية لم أختارها أنا، بل أختارها من برمج التلفون على تلك الأغنية..

• تقنية الصوت كانت أهم ما يميز ذلك التلفون.. كان صوت التنبيه بوجود اتصال يصدح بصوت عالي، وبمطلع أغنية تشد الانتباه والعجب.. وفضلا عن ذلك كان ميكرفون الصوت مفتوحا إلى آخره.. كان الصوت العالي للتلفون صارخا، بل كان أصرخ من صرخة هذه الأيام..

• أخبروني أن هناك عزاء في بيت الوزير عبده علي قباطي.. قصدت مكان العزاء في بيت الوزير، وكان البيت مزدحما ومكتظا بالمعزيين .. وصلت إلى صدر المجلس بمشقة بسبب الزحام.. بعد التعزية افسحوا لي مكانا في صدر المجلس، وجلست فيه، وبدأت تناول القات..

• وحالما شرعوا في قراءة الفاتحة لروح الميت.. جاء اتصال لتلفوني، وصدع صوت تلفوني في أرجاء المجلس بأغنية ” انا يابوي انا .. خطر غصن القنا.. وارد على الماء نزل وادي بناء ..” سادني ارباك متتابع.. أولا في الوصول إلى التلفون، ثم في اغلاق التلفون.. استغرق هذا الأمر قرابة العشرين ثانية أو أكثر منها..

• كان شكلي لافت في تلك اللحظة، وأنا مشدودا ومعقوفا على التلفون كجنبية قبيلي، كنت أشبه من يعاني من نوبة صرع وأنا أهسهس على كل الأرقام والمفاتيح بعشوائية مضطرب ومدهوش.. وشعرت أن كل العيون ترمقني وهي ساخطة مني..

• كان شكلي لافتا وأنا أحاول أن اخرس تلفوني الذي خانني في لحظة شديدة الحساسية.. وددت في تلك اللحظة أن أكسر التلفون على الجدار أو أسحقه بأي وجه، ولكن شعرت أن المشهد سيكون أسوأ مما أنا فيه..

• أخرسته بعد أن تسبب لي في حرج مهول.. أحسست بحرج شديد وغير مسبوق.. بدت اللحظة أشبه بشخص ذو وقار قد أرتكب فعلا فاضحا أمام جمهوره المزدحم..

• الجميع تطلع نحوي بدهشة صادمة، والفاتحة شابها ما يفسدها طولا وعرضا، وأحسست أن روح الميت عليّ ساخطة، وأن ما ارتكبته فعلا لا يبرأ ولا يطيب..

• شاهدت الحاضرين زمرا يتهامسون ويبتسمون، وكنت أعلم أن “حشوشا” يحتشد ضدي في كل زمرة من زمر الحاضرين.. أحسست أن ما فعلته لا يُنسى ..شعرت في المجلس أنني صرت أسير لعنة تلك اللحظة القاسمة لظهري.. استمريت في المقيل على صفيح ساخن ربع ساعة ثم غادرت المكان..

• خرجت من العزاء وأنا أشعر أنني قد صرت أنا من يستحق العزاء أكثر من الميت.. حاولت أخفف عن نفسي بعزاء نفسي وأنا أقول : مررت في الكثير وها أنا قد ألفت النسيان، ولو لم أنسَ لما قابلت مخلوقا، ولما حضرت مقيل.. ولكن بعد خروجي ببرهة اكتشفت أنني قد نسيت أيضا علاقية قاتي في مجلس العزاء، فتركته ولم أعد أو أرسل إليه..
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(8)
قضاة يعرفون كل شيء

• بعد عودتي من مجلس العزاء، والذي وجدت نفسي فيه أحوج للعزاء؛ طلبت من أحد أولادي على الفور أن يغير الأغنية “أنا يا بوي أنا” التي فضحتني في مجلس العزاء، ويستبدلها برنة عادية، أو أي شيء يليق بقاضي وعضو مجلس نواب لازال في مستهل عهده.. ولكن بدلا من أن يغيرها برنة تليق بأبوه، غيّرها بأغنية لم أفهم من كلماتها غير “عبد القادر يا بو..” ولم أفهم شيء من كلماتها، ولا اسم الفنان الذي يغنيها، ولا جنسيته، ولكنها كانت أغنية شبابية مشهورة ومنتشرة في تلك الأيام..

• أنا في الحقيقة وغالبا لا أفرق بين الأغاني التي تليق والأغاني التي لا تليق.. لا أفرق بين أغاني الشباب وأغاني العجائز.. أكثر الأغاني تنال اعجابي واستحساني غالبا بسبب ايقاعاتها واللحن والموسيقى فيها أو العود، بل وأجد نفسي أحيانا استمتع بسماع الأغاني الكردية.. غالبا أنا لا أفهم ما يقول الفنان في الأغنية يكفيني إن إيقاعها يأسرني.. لازالت في ذاكرتي أغنية “بين الدوالي والكرم العالي ” الذي كنت اسمعها وأنا صغير من الراديو، وأرددها مع صوت الفنان بكلمات “بين الزاوالي والدرب العالي” وشتان بين المعنيين..

• زرت تعز.. تواصلت بالقاضي خالد محمد يحيى لأخزن عنده، وهو زميل لي من أيام المعهد العالي للقضاء.. وفي مجلسه، وجدت كثير من القضاة المعممين والذين تبدو عليهم الهيبة والوقار.. كما أن والد زميلي هذا أعرف أنه قاضي وعالم وفقيه ومؤلف.. إنه محمد بن يحيي المطهر.. كان له في أيامه شأنا، ومؤلفات عدة، ومنها مجلدين في الأحوال الشخصية التي اقتنيتها حالما كنت طالبا، في المعهد العالي للقضاء.. لا زلت أذكر أنني أحترت كثيرا فيما يتعلق بشروط صحة عقد الزواج، ومانع زواج الإنسي من جنية..

• زميلي القاضي ومن خلال زمالة المعهد الذي دامت ثلاث سنوات، انطباعي الإجمالي عنه، أنه كان ذكيا في الدراسة، ومتوقد الذهن، ودمث الأخلاق، وذو وقار وكياسة ودين.. يحرص على أهمية مسلك القاضي وسلوكه والحرص حيال ما يجرح عدالة القاضي، وهي تفاصيل مررنا عليها في المعهد العالي للقضاء..

• وفيما كان الحديث المحترم في حضرة جلالة القضاء وهيبة القضاة في المجلس الوقور، رن تلفوني، ولكن ليس برنة، وإنما بأغنية “عبد القادر يا ابو…” أنفجر القضاة بالضحك، وغرقت أنا معهم في نوبته، وأدركت أن الفضيحة الثانية قد حلت بي، وزميلي القاضي يقول:
– ما هذه يا قاضي؟!! شبابي هه.. من عمل لك هذه النغمة؟!
– وأنا أرد: هؤلاء العيال اللذين عملوها.. عيال الكلب.. وأنا معرفش أغيرها..
• فمد القاضي يده وأخذ مني التلفون وبدأ يتعامل معه حتى غيرها إلى رنة قاضي بحق وحقيقة..

• الحقيقة لم أخرج من المجلس إلا بعد أن عرفت أن تلفوني اسمه “الرنان” وعرفت كيف أتعامل مع التلفون، وكيف أغير نغماته، وعرفت أيضا إن الأغنية جزائرية، واسم الأغنية (عبد القادر)، وأن الأغنية شبابية جدا، وأن الفنان اسمه الشاب خالد.. وعرفت أيضا بعض كلمات الأغنية التي تقول:
عبدالقادر يا بو علم ضاق الحال عليّ
داوي حالي يا بو علم سيدي ارؤف عليّ
دعوتي القلّيله… يانا… ذيك المبليه
خليتني في حيره… يانا… العشرة طويله

• الحقيقة كانت جلستنا رائعة و ودوده، وفيها فائدة ومعرفة لم أسبق إليها من قبل، ابتداء بالتلفون وانتهاء بكلمات الأغنية.. شغفت بالمعرفة وصرت أشبه بالعربي الذي يتوق لتعلم اللغة العبرية..

خرجت من المجلس بعد المقيل، وأنا أضحك على نفسي وأحدثها كمجنون: “بعض القضاة خطيرون.. يفهمون في كل شيء” وأنا لا أعرف حتى اسم تلفوني..

تعرفت خلال سنوات الحرب بقاضي جليل وعزيز هو أحمد الخبي.. إنه مرجع في القضاء وفي غيره.. ووجدت أن بعض القضاة متجاوزين لواقعهم بكثير.. ولهم اضطلاع ومعارف في كل الفنون، ولهم أيضا عالمهم الجميل الغير معلن عنه في الحب والغناء والشعر والحكايات التي لا تُنسي، ولدى بعضهم قلوب مرهفة، وبإمكانك أن تسمع منهم ما لا تعرفه ولا تسمع به من قبل.. فيما بعضهم لازالوا يعتقدوا إن النجم سهيل كان عشارا في اليمن فمسخه الله نجما ليكون عبرة..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

(9)
قات وجوع..
كنت غالبا ما أصطبح في وقت متأخر، غير أن ذلك اليوم لم أصطبح، حيث كان برنامجي اليومي شديد الاكتظاظ إلى الحد الذي أنساني فطوري.. اشتريت قات وعدتُ لأجد ديوان مجلسي مكتظا بالرفاق والأصدقاء والأحبة.. كان الترحيب بي من قبل الحاضرين احتفاليا وبهيجا..

بمجرد طلتي عليهم، أفسحوا لي مجالا للجلوس.. وكما نسيتُ الفطور المتأخر للصباح، نسيت تناول وجبة الغذاء.. بدأت التخزين والحديث والاهتمام من حولي يدور جاذبا وآسر..

قبل الساعة السادسة بدأت أتعرّق، وبدأ الغثيان يزداد ويشتد.. بدأ وجهي يسود ويكفهر.. أحسست ببداية حمّى تعتريني وطعمها المر يلسع لساني.. ظننت إن سبب ذلك يرجع إلى أني خزنت دون أن أغسل القات..

اعتذرت للحاضرين منوها أنني لم أغسل القات، وأنني أشعر بغثيان وحمى.. دخلت لأتقيأ.. كنت أشعر بانقباض شديد، ومعدة أكاد أن أتقيئاها.. اكتشفت أن معدتي خاوية وفارغة ولا يوجد ما أتقيؤه.. تذكرت أنني خزنت دون فطورا أو غداء..

***
في حملتي الانتخابية وأنا أستقل السيارة في طريق (المداكشة ، النويحة) وهي طريق مكسّرة وصعبة، ولا تخلوا من وعورة أمام السيارات، إلى درجة تتنفس الصعداء حالما تصل نهايتها.. كنا نرتطم ببعضنا تارة، وبهيكل السيارة تارة أخرى.. تتصادم أجسادنا ببعض ونترادع أحيانا بالرؤوس.. نبدو في الطريق والسيارة التي تقلنا، وكأننا راكبين على ظهر حمار.. وفيما كنتُ مخزن شعرت بغته بالجوع يداهمني ويهد قواي.. كنت لا أريد أن أرمي بالقات من فمي، لأنه يعينني بقدر ما على منع الغثيان، أو على الأقل تأخيره بعض الوقت..

أردت أن أحتال على الجوع، وأحافظ على بقاء القات في فمي.. اشتريت حلوى لأسد بها رمق الجوع، وتفاجأ من كانوا معي في السيارة أنني أريد أن آكل الحلوى وفي نفس الوقت لا أخرج القات من فمي.. كنت اعتقد أن الأمر سهلا، فالقات الذي أمضغه في جانب واحد من فمي، فيما أنا سأستغل الجانب الآخر بأكل الحلوى.. سأفعل هذا بحذر وأجعل الحلوى تتسلل إلى معدتي الجائعة بسلاسة وخفة، دون أن أتعرض للقات في الجانب الآخر..

نصحني الجميع فيما عارضني بشدة صديقي ردمان النماري.. فلم أمتثل للنصيحة ولم استجب للاعتراض.. حشيت الجانب الفارغ من فمي بقطعة الحلوى، وبدأت أمضغ الحلوى في الجهة المقابلة للقات، وفجأة ساح القات بطريقة عجيبة وسريعة إلى معدتي، لم أكن أتوقعها، تسلل وأنساب القات إلى معدتي ربما قبل أن تصل قطعت الحلوى الممضوغة إليها..

قررت أن أكمل أكل الحلوى لأشبع جوع معدتي بعد أن خسرت قاتي.. لا أريد أن أخسر القات والحلوى معا ودفعة واحدة.. صرت العصفورين الذي أصابهما الحجر..

واصلنا السير بالسيارة.. وبعد قليل داهمني الغثيان.. بدأت جبهتي وصدغي يتفصد عرقا.. بدأت أشعر بالضيق والدوار.. بدأ فمي يمتلئ ماء ولعاب، حاولت الإمساك بما في فمي، وأمنع نفسي من أن أتقيأ، إلا أن اندفاع القيء من معدتي إلى أعلى كان أكبر وأقوى.. تقيأت، وأخرجت ما في معدتي.. كنت أشعر وأنا أشهق وأتقيأ إن معدتي هي الأخرى تريد أن تغادرني، أو تخرج من جوفي.. أحسست أنها تريد أن تطلقني بالثلاث، لولا أن العصمة كانت في يدي.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(10)
القات مع الحليب

• في فترة من الفترات كان القات يشعرني بالفخامة والرضى وأنا اتعاطاه مع الحليب.. كنت أحدث نفسي وأقول: أليس هناك من يفضل الشاي مع القات، وآخرون يستحسنون “المزغول”، والبعض يفضل “البيبسي” أو “الشارك” أو غيره من المشروبات والمنشطات؛ فلماذا لا يكون الحليب أحدى الخيارات المتاحة؟! لماذا لا ندع الحليب يقول في القات كلمته؟!! الحليب بالتأكيد أطيب وأفيد من كل ما سبق.. لو يجربوه ربما بعضهم يتشيعون له، ويسعون لتعميمه، واستلذاذ حضرته، وطز في المطري الذي يريدنا عنوة أن ننهل من منهله، ويريد أن يستبد علينا بمقيله..

• وأمضي في الحديث مع نفسي: لا بأس فيما عزمت عليه.. لن أعر بالا لمن يحاول أن يحبطني، ويشعرني أنني مارقا عن القوم، وخارجاً عن الجماعة.. الإيغال في الرتابة موت.. الخروج والتمرد مهم لكسر رتابة تدوم وملل لا يغادر، وطالما أستلذ طعم القات مع الحليب فلماذا أمنع نفسي عنه؟!!

• من خلال خبرتي المتواضعة ربما وجدت أن هناك انسجام تام بين القات والحليب.. القات يحلّق بي في مدارات وفضاءات واسعه، وكما هو باعث على النشاط والروقان، فهو أيضا مستساغا مع الحليب، ويعطيه نكهة مميزة، وبقدر ما يجعل القات متماسك في فمي، فأنه يفكك مرارته المقذعة، ويمنحني طعم مستساغ ونكهة مرغوبة، بالإضافة أنه يمتص قدر من سموم القات، ويبطن المعدة بما يقئها ويقيئك، أو يخفف من نسبة تلك السموم، فضلا عن أن الحليب غني بالكالسيوم، وربما يحمي أسناننا من التسوس والاسوداد.. هكذا ربما فكرت!

• عزمني زميلي الودود والمرح علي المعمري عضو مجلس النواب إلى مقيله.. حضرت المقيل وكان مجلسه ممتلئ بالحاضرين.. على الأرجح كان هذا في العام 2004 كما أذكر أنه كان حاضرا ذلك المجلس نايف حسان ونبيل سبيع، وكان برفقتي مجيد الشعبي، وربما أيضا أحمد محمد سيف الشعبي..

شعرت أنه لا يكفيني في هذا المقيل قرطاسين من الحليب، ولكن كان عليّ أن لا أهدر وقار كرّسه عرف من عهد بعيد، ومع ذلك يبقى شيء في نفسي لكسر ما هو بال ومعتاد.. لازلت أذكر يومها رشقات سهام بعض الناظرين في المجلس، وأنا مخزِّن وأمص الحليب من قرطاسه بأنبوب رفيع، حتى بديت أمام نفسي، وكأنني اختبر صبر الحضور في المقيل..

• شعرت أن هناك من يكبت ويكتم في صدره الصغير ضحكة بحجم المكان، ولكن أصحابها حاولوا قمعها في مشهد الحضور، ورموني بدلا عنها ببعض الأسئلة، مثل: كيف طعم القات مع الحليب؟!!! فيما أنا أجيبهم: رائع.. كنت أتخيل إجابتي مناسبة لعرض اعلاني اكثر روعة .. في الحقيقة كنت أشعر أن أصحاب مصانع الحليب قد فاتهم عرض إعلاني مميز، وربما كان الناس قد هجروا الماء مع القات من زمن بعيد، واستبدلوه بالحليب وربما الأجبان..

أقلعت عن الحليب مع القات بعد إدمان، لاعتقادي أنه يؤدّي إلى تخليق الحجارة في الكليتين، رغم أنني كنت قد اخترقت أحيانا هذا الإقلاع بخلط الحليب مع العسل في قنينة اطويها بجريده وربل.. ولكن حتى هذه العادة أقلعت عنها، ليس فقط لارتفاع سعر العسل، ولكن لأنني لاحظت غمز ولمز لا أفهمه حتى نصحني صديق لي بالقول: أن البعض يذهب به الظن إلى حد بعيد.. ومع ذلك أجد نفسي أعود إلى هذا وذاك في بعض الأحايين من باب الحنين، وربما التمرد وكسر العادة، ولأنني لا أحب قطيعة الأبد، وأترك بعض النهايات مفتوحة للرجوع..

• غير أن هناك لازال ما هو طريف في الأمر.. في إحدى الأيام وفيما كنت أنا ونبيل الحسام مع ابن عمي عبده فريد في سيارته، وكان مقررا التخزين والمقيل مع بعض.. نزل من السيارة إلى الدكان؛ وقال:
– أيش تشتو أجيب لكم مع القات؟
فطلب احدنا حليب فيما طلب الآخر مانجو..
إلا أن صاحبنا لم يتمالك أعصابه، وأعادنا إلى البيت فورا وقال:
– انزلوا من السيارة.. أنا تغديت.. باروّح أرقد..
ولنا وقفة قادمة مع المانجو والقات..

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(11)
ما نخشاه يوما أن لا نجد حتى الأحذية

• عندما لا أخزن القات بسبب الطفر أو نحوه من الأسباب، أعيش حالة ضجر وتوتر وعصبية في مواعيد القات نهارا، ويستمر حتى أعود إلى القات أو أقلع عنه بعد معاناة تستمر أياما متتالية.. عند النوم أعيش ليال متواليات من صراع مخيف ومحتدم مع الجاثوم.. كوابيس تصل بي إلى حافة الموت ومشارف الهلاك، أو هكذا أشعر.. عالم من الرعب والهلع والشلل المخيف.. أشعر وكأنني أعيش أهوال يوم القيامة.. أظن أن الدول التي صنفت القات ضمن الممنوعات كانت محقة إلى حد بعيد..

• إن أشد ما أعانيه عند انقطاع القات، الكوابيس والضجر والتوتر والعصبية.. إنها تحكي حالة إدمان بوجه ما، وإن كنت أصنف نفسي فيما دونها، ولم أكن أتوقع يوما أنني سأصل إليها.. حاولت مقاومة الكوابيس عندما أجدها تداهمني، وأكون في حالة نصف يقظة، وذلك من خلال حالة أخرى في سياق مختلف، وعلى نحو اعتراضي، بحيث تخرجني إلى عالم يختلف عن كوابيس القات.. إنها حالة تحضير الأرواح التي قرأت عنها من قبل، وحاولت في يوما ما تطبيقها وكدت أن أجن.. وقد وجدتها في بعض الأحيان لا كلها تنجح في إخراجي من عالم الكوابيس المرعب إلى عالم أخف وطأة..

• نصحني أحدهم بشرب الماء عندما تأتي الكوابيس، لأن الماء يخفف من لزوجة الدم، ويجنبني ما هو أشد، فوجدت الماء لا يمنع من استمرار الكوابيس، وإن كان يخفف من شعوري بالشلل، ربما على نحو يصير أخف من ذي قبل..

• نصحني أحدهم بوضع قطعة حديد تحت رأسي، وأشار لي بوضع سكين، ونصحني آخر بوضع المسدس تحت رأسي حالما أنام، ولكن كلما حدث هو تبدل في الحالة.. صارت كوابيس مختلفة وغريبة، لم تخرجني من رعبي الذي أعيشه.. نصحني آخرون أن أقرأ ما تيسر من القرآن قبل النوم، ولكن حتى هذا لم ينقذني، ولم يخفف مما أنا فيه..

• صديقي نبيل الحسام هو من نصحني أن أضع “صندل” تحت رأسي عندما أنقطع عن القات، وأريد أن أنام لأتجنب الكوابيس.. نظرت إلى صندله ثم إلى جزمتي، ولأنه لا يوجد لدي “صندل”، لم أعرف هل “الجزمة” تقوم بالمهمة أم لا!!

• عند بداية دخولي إلى النوم داهمتني الكوابيس من كل اتجاه.. حالة رعب كادت تتحول إلى شلل.. حالة جعلتني أنهض وروحي تكاد تخرج من فمي، وأنفاسي تتصاعد، وصدري ينتفخ وينكمش تحت وطأة من الهلع .. وجدت الأمر لا يستحمل تجربه “الجزمة”.. يجب البحث عن “صندل” كما قال صديقي نبيل.. إنها تجربة مجرِّب، ولا تتسع تلك اللحظة لتجريب ما هو محتمل أن يخيب..

• أخذت فردة “صندل” ابني فادي، و وضعتها تحت رأسي، وعليها غطاء من القماش.. وملت نحو النوم، وغمرني النوم العميق.. نمت دون أن أشعر ما يعكر نومي.. قمت وأنا أتسأل: يا إلهي.. ما هي علاقة الحذاء بالكوابيس.. من الذي أكتشف هذا الأمر.. وكيف تم اكتشافه..؟ّ!!! فيما ابني قام يبحث عن صندله، ووجد فردة صندله مفقودة، وأعياه البحث عنها، وكاد لا يذهب إلى معهده، قبل أن أبلغه أن فردة صندلة موجودة تحت رأسي، فيما كانت علامة الدهشة والغرابة تبدو على وجوه من سمعني، وأنا أدل ابني على طريق فردة حذاءه المفقودة..

• وفي اليوم الثاني تكرر الأمر، وقمت أبحث عن “صندل” ولم أجد صندل ابني فادي.. ووجدت “صندل” أخرى، ظننتها فردة “صندل” ابني يُسري، وطويتها بالقماش، ونمت عليها، وليلتها لم أغرق في النوم فقط، ولكن حلمت أحلام وردية جميلة لا تأتيني إلا نادرا..

• حلمت أنني أرقص ـ وأنا لا أجيد الرقص ـ نعم .. حلمت أنني أرقص رقصة تونسية نشطة وفي غاية الروعة والخفة والجمال ومن تراقصني كانت أجمل.. الحقيقة لا أدري أصل تلك الرقصة هل هي بالضبط تونسية أم مغربية أم تركية!! ولكن الغريب أنني رقصتها على إيقاع دقة البرع.. وكان في الجوار القريب يرقصون البرع..

• وعندما استيقظت بعد نوم هنيء وأحلام سعيدة ووردية، أردت أن أعيد فردة الحذاء إلى صالة المكان، الذي أخذتها منه، ولكن تفاجأت إن فردة “الصندل” لم تكن لأبني، بل كانت فردة “صندل” “الحمام”..

• إنه اكتشاف تم أيضا بالصدفة، وذلك لمن يريد أحلام سعيدة.. أرأيتم إلى أين أوصلنا الإدمان على القات؟!! لقد أوصلنا إلى أن نتوسد أحذية “الحمام”.. أوصلنا إلى ما لم يصله مدمن الخمر.. ولكن “علمائنا” المسلمين أو بعضهم أجازوا القات وحرموا “البيرة” بل وحرموا معها الغناء، وكرهوه حتى ونحن نتوسد الأحذية.. حرموا الرقص، وكسروا آلات العود والموسيقى، ولم يبقوا لنا غير الحرب ورقصة البرع.. ما صرت أخشاه أن يأتي يوما ولم يعد لدينا حتّى أحذية نتوسدها أو نمشي بها!!

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(12)
مائة يوم من مقاطعة القات

• كان قرار مقاطعتي للقات مائة يوم في البداية لأسباب اقتصادية، وظروف معيشية، ورغم حصول عدة انفراجات في هذا الجانب، خلال تلك المدة، إلا أنني مضيت في اكمال ما كنت قد بدأته، وعقدت العزم عليه، ونجحت في أن أكون بمستوى ما اتخذته من قرار، وبمستوى ما فيه من تحدّي، واختبار عصامية أزعم إنني كنت بمستواها، أو هي دوني، أو هكذا أعتقد.

• أن لا تخزِّن في اليمن ليس بالأمر السهل، ولاسيما إن كنت شخصية اجتماعية.. كما أن جهاد النفس محل صعوبة، أو على الأقل لا يخلوا من معاناة، في أمر تكتشف أنك أدمنته، وأعتدت عليه.. تشعر حال مقاطعته بوحدتك وغربتك في مجتمع لا يجتمع في الغالب والأعم إلا بالقات والمقيل.. مجتمع يأثر الشخص فيه أن يجوع على أن لا يخزن.. تشعر بعزلة يضربها عليك أفراده وجماعاته.. تشعر أن المحيط يضيّق عليك كل متسع.. تحس على نحو كثيف بالحصار والاختناق وكتم الأنفاس.,

• شعرت أنني مللت نفسي، وأن الوقت قد صار هو الآخر يملّني.. حاولت أتعلم الرقص لطرد السأم والملل وتخفيف الوزن، ولكن دون فائدة، حاولت أتعلم الرقص مع صديقي عبد الجبار الحاج الذي كان مقيما لدينا أنداك، فكان كل ما حولنا يضحك علينا، حتى أصابتنا العين..

• لكسر حالة الملل والسأم، حاولت أن أرافق أصدقائي المخزنين في مقايلهم، وفي مقايل بعض الأصدقاء، ومعي ثلاجة صغيرة اشتريتها لهذا الغرض أملأها بالشاهي المترع بالجوز والهيل والقرنفل، لأقضي معهم بيقظة بعض وقت المقيل، ولكن بدا لي الأمر بائخا، وربما مُستهجنا من قبل البعض..

• كان قبول أصدقائي لقراري الحاسم لا يخلوا من عدم الرضى، بل صارحني أحدهم بأنني خُربت بعد قراري هذا.. كنت أشعر إنهم يتجشمون قرارا فرضته على نفسي عنوة، وفرضت نتائجه عليهم أيضا باستثناء صديقين، أحدهم تطرف فيه وزاد على المائة يوم ما شاء الله، وهو القاضي أحمد الخبي، فيما صديقي أنس دماج القباطي ماثلني بقرار المقاطعة للقات مائة يوم، وتعلّم معي الرقص أيضا دون أن نجيد ما تعلمناه.

• وفي إطار محاولتي كسر عزلتي قررت مع أصدقائي حضور مقيل بمعيتهم لدى مجلس أستاذنا د. سيف العسلي.. كان جميع الحاضرين بمستوى عالي من اليقظة والتوقد والحضور.. فيما كنت ثقيلا وغاطسا في خمول عميق.. كنت أبلها حتى في تصنّع الحضور..

• كنت أشاهد زملائي شعلة من التيقظ والتفاعل والتقاط كل شاردة وواردة، فيما كنت في زاويتي أخوض معاركي بانعزالية مع جحافل النعاس، أحاول أستعين بالهيل والقرنفل لأشحذ بعض اليقظة، ولكن دون جدوى.. كنت أفرك عيوني وأقرص جفوني، وأدعك وجهي بيدي، لأنفض عنه نعاسي، فأفشل فشلا ذريعا، أحاول أن أعض بأسناني على أصبعي حتى تكاد تنفطر دما؛ لأقاوم نعاسي دون نجاح أو فائدة..

• كان النعاس يداهمني كأمواج بحر هائج.. أمواج النعاس تغمرني مرارا.. تعبث بي كعشب في شاطئه، خارت قواه تحت صفعات وضربات أمواجه المتلاطمه والمتعاقبه.. الأمواج تدومه ذهابا وإيابا.. مستسلما في حراكه وحركته، منتظرا انتهاء الوقت وموعد الجزر والرواح.. ثم ألعن نفسي على ما بديت فيه من حال غير مُرضي، وقد أحس بنعاسي جميع من في المقيل..

• كنت أحاول أقضي قليلا من الوقت في محاولة كسر عزلتي، وأذهب لمقيل صديقي محمد المقالح القريب من مكان إقامتي، ولكنني قاطعته بعد أن شبّه حالي في المقيل بالعريان وسط مكتسين، فيما عبد الفتاح حيدرة شبّه حالي بالمخبر وسط جمع المقيل، فيما ثالث شبهه الحال بشيخ يصّلي وسط بار يكتظ بالسكارى الثملين.. فقررت مقاطعة مقيله حتى تمر المائة يوم.

• شعرت أن رفاقي تضرروا إلى حد بعيد، وربما تفرقوا قليلا، وتشتت شملهم، وأول مرة تشهد علاقتي بأحدهم قطيعة كادت تطول ولا تعود.. اكتشفت أن قرار مقاطعة القات في اليمن ليس سهلا، وليس مستطابا، وكان أصدقائي يستعجلون مرور المائة يوم، وما لقاء يمر إلا ويسألون عمّا بقي من أيام مقاطعة القات.. شعرت أن القرار قد نال منهم أكثر مما نال منّي.

• حدث لدى أصدقائي هايل القاعدي وعبد الوهاب قطران ونجيب الحاج، خطأ في حساب المائة يوم، فاستعجلوها قبل أن تنتهي بثلاث أيام، وفاجئوني بتجهيز احتفالية انقضى المائة يوم قبل انقضاءها بثلاث أيام، فاحتفلنا مقدما دون أن أعفي نفسي من استكمال المائة يوم بالكمال والتمام دون اختلال أو نقصان.

• ومع ذلك كانت المائة يوم فترة إنجاز في حياتي لم أتعلم فيها فقط الرقص بمستوى محدود أجمع فيها ثلاث رقصات في واحدة مع خطوات التنظيم العسكرية، ولكن تعلمت أيضا العصامية ومجاهدة النفس، وأنجزت كتابة ثلاثة وستون حلقة من أرشيف الذاكرة، بحجم كتاب، وما كنت أنجز هذا لولا مقاطعة القات، والصرامة المتشددة في تنفيذ القرار.. إنه قرار المائة يوم مقاطعة للقات..

• في 20 اكتوبر 2018 بدأت تنفيذ قرار مقاطعة القات لأنتهي منه في 28 يناير 2019 تجربة استغرقت مائة يوم، وبقدر ما كانت حافلة بالعصامية والمعاناة، أظنها كانت حافلة بالنجاح والإنجاز..

• وفي عام 2020 ومع انتشار وباء كورونا قررت مقاطعة القات مرة ثانية والتفرغ للكتابة، ومراجعة ما سبق نشره إلا ما كان في حكم النادر أو الاضطراري أو التمرد عند السأم..

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(13)
شهادة لصالح “المقاوته”

• أسواق القات تكتظ بالأيمان وبالناس.. البائع يمطر كل زبون بألف يمين وألف طلاق.. دون دمار دون خراب.. لغو يتلاشى كسراب.. لا فتوى فيها ولا كفارة.. الويل لك ثم الويل من إيمان يتخاتل.. يتلصص في لج الليل.. الويل لك من وعد بات هلام، وعهد منكوث بالعيب الأسود، وأيمانا يطلقها الأوغاد.. غبي من صدّقها..

• أيمان القات مهما ثقلت وطأتها، وصارت بثقل الفيل.. مهما انتفخت كالمنطاد، تظل أخف وزنا من خف حنين.. أخف من وزن الريشة.. ودون بألف من ويل الساسة، ومكر الأوغاد.. مكر الأوغاد أشد غلظة.. أيمان القات بنا أرأف بالمليون من فتوى شيخ المعبد.. رب المعبد شيخ زاهد، يلقي بكوارثه كرما في وجه الناس..

• يمين الوغد سحقا مَحقا لا ترى منه يوما خيرا.. مهما كدّيت بحثا عنه حد الإعياء ونفاذ الصبر.. لن تجد إلا خيبة بطعم العلقم.. يطلق وعدا دون وفاء.. يعاهدك ثم يخون في نفس اللحظة، قبل جفاف الحبر على البردة، وإن طال باله وتعمم حكمة، يمكر فيك قبل مرور العام.. إن ضيّقت عليه أشربك السم الناقع.. عهد الوغد لا تأمنه مهما غلظ العهد.. الوغد مملوء بالمكر.. مسكونا بالحيلة يتنفس كذبه.. يمين الوغد مقلب ماكر لن تنساه مهما حييت..

• ندم يحتلك من رأسك إلى قاع القدمين، يستولي على ما بقي لك من عمر وحياة وحنين.. الوغد ينفذ من أنفاسك ومسامك.. يخترقك كالريح الأحمر.. يتسلل تحت الجلد، ولا ينفك منك إلا ونزع عنك اللحم وعض العظم.. يقتاتك بشهية ضبع جائع..

• ندم جم يلاحقك كلعنة فرعون.. سم لا يكف عن السريان حتى تغادر روحك خلف الشمس.. معروفك مهما تراكم، وبدا مثل الجبل الضخم، يسحقه الوغد من أول يوم، بل من أول وهلة تمكين..

• وعد الوغد آنية زهور.. يرميها من سابع دور عند أول طلعة.. الوغد تصافحه وتستودعه سلاما باسم الرب، بعد ثوان تتفقد نفسك، وعمّا ضاع منك، وما الناقص فيك؛ فتجد نفسك مقطوع اليد، ومهدود الحيل..

• أيمان القات تنفذ من جعبة صاحبها في ساعة أو بعض من يوم.. تتلاشى كخيط دخان.. ولا كأن ما كان في يوم كان.. أيمان الأوغاد والساسة دستورية بتأصيل “فقهي ديني”، فيها سلب للروح.. تجريف للوعي وغصب متوحش لإرادة أمة باسم الله..

• الوغد يتسلل تقية.. يخدعُنا حتى يصل البغية.. يصير الطُهر مبغى.. يتفرعن أكثر من فرعون.. يقتل.. ينهب.. يفسد.. يتصحّر في وجه ماء الوجه.. يتصخّر في وجه الناس.. يسود الأمة بالغلبة..

• يأخذ ما يعجبه من الدستور، وما راق له من القانون.. وتحتفل الحشرات بطنين وضجيج يتلاشى فيها صوتك.. ينفجر بوجهك .. يحطم أضلاعك.. يهرس عظام الساقين.. يكسر رأسك نصفين.. وإن كان القانون ضده، رماه في مزبلة نتنة؛ وقال: هذا القانون رميم.. هذا القانون دميم لا يعنينا البتة..

• يبدأ صلواته باسم الله.. يأخذ دارك في الدنيا، ويهديك قبرا بدلا عنه.. بات القبر أغلى من بيت في الزمن الماضي.. لا يظفر بالقبر إلا من كان سعيدا صاحب مال أو ضربة حظ.. يوعدك بالدار الثاني، ويمنّ الشعب بأماني الوهمٍ، والغيث سرابا في أنفاس القيض..

• تشتعل الصحراء بالحر وبالقيض.. تنتصر الخدعة تلو الخدعة، ويحتفل المنتصرون بالنصر الجاثم على حطام وأحلام الناس.. تقع من رأسك، وترتطم بالصخر الصلد.. تكتشفَ كم كنت غبيا.. كم كنتَ ضريرا.. كم بلغ فيك العته.. عليك يا هذا أن لا تُخدع، وأن لا تُلدغ من جحر الأفعى أكثر من مرّة..

• أيمان الباعة للقات، تتم دون تلفزة أو بث.. دون خسران أو ضجة إعلام.. الساسة على أطياف البث يبثون الدجل اليومي والناس جياع.. كل سياسي يدعمه ألف سفيه يقتات من مال الشعب، ونزيف الروح.. التعيين لا ينفذ دون يمين.. الساسة بألف قناع، وأوغاد الأوغاد من الخلف يديرون المشهد عن بُعد بالموت وبالدم والغلبة..

• البائع يحلف أيمانه ويده على قاته أو دونه، فيما الساسة يضعون أيديهم على القرآن.. يحلفون الأيمان دون أن تهتز لأحدهم شعرة.. كفوفا تثقلها الآثام، وأصابع مجذومة تتمطى كتاب الله.. تُستعمر بالدين وبالغلظة.. شعب مغدور بإيمان الساسة وفتاوى رجال الدين..

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

(14)
ضد القات

• القات بالنسبة لي لا يتعدى في المقام الأول جانبه الاجتماعي، حيث لا أجد فيه أكثر من كونه جامع للرفقة والصداقة، وكذا المجاملات، وما تفرضه بعض اللقاءات، والمناسبات الاجتماعية، كما أجده أحيانا أو في أغلب الأحيان، وسيلة للتعارف، واللقاء عن قرب مع أي شخص آنس إليه، أو أحبذ اللقاء به، أو أجد ما يدفعني للقاء به في مقيل..

• ويأتي هذا مني تمشيا مع البيئة والمحيط، والوسط الاجتماعي السائد، والأعراف والتقاليد التي يمكنها ـ إن قررت مصادمتها وحدك ـ أن تعزلك أو تبعدك، عن واقع مجتمع يفرض عليك شروطه..

• أشعر أن هذا الواقع المجتمعي يشبه إلى حد بعيد، فرض سلطة الأمر الواقع للواقع الذي تريد، والتي تفرض عليك خياراتها، وبالمقابل تصادر أو تضيِّق حقك في الاختيار، طالما أنت محكوم بواقع يفرض عليك شروطه وخياراته، في لحظة لازالت ظروف التغيير فيها عصيّة أو غائبة..

• ومع ذلك استطيع التخلّص من عادة مضغ القات في أي وقت بعد معاناة لن تطول، وقد جربتها مرتين ونجحت.. وسأكون مدعوما بإرادة ووعي لازمين وكافيين أن أتخلص من هذه العادة التي أعتدتها في مجتمع لازال عصي عن التغيير، وأجد نفسي مذعنا له على غرار المثل القائل: “مكرها أخاك لا بطل” .. ومع هذا سأكون إلى جانب أي قرار أو قانون أو سلطة تمنع أو تحد من تعاطي القات في اليمن أو في أي جزء فيها..

• جل المجتمع مدمن قات.. أكثر المجتمع مهوسا بالقات من قاع القدمين حتى قمة الرأس.. صار القات عند الغالبية الهم اليومي الأول.. كثيرون هم الذين يحرصون على أكل سيء، من أجل توفير قات أفضل.. كثيرون هم من باعوا أصواتهم الانتخابية يوما ما بحزمة قات صغيرة ليوم أو أسبوع، ليتلقّوا بعدها لكمات وصفعات عدد من السنين الطوال والعجاف.. كثير هم من ذهبوا إلى محارق الموت من أجل القات، وتلبية قليل من الاحتياج..

• يجري توفير القات بكثير من الحرص والاهتمام من قبل كل سلطات الأمر الواقع وأمراء الحرب للمقاتلين في الجبهات.. هكذا يتم استغلال حاجات الناس وولعهم وإدمانهم على القات لصالح المعركة، وتوظفيه في معظم الجبهات لكسب النصر، ولصالح مزيد من القتال، واشتداد ضراوته، واستمراريته إلى نهاية غير معلومة.. تم إفلاس الجيوب، وقطع المرتبات، وإفقار الجمهور العريض من أجل جعل هذا الجمهور محاطب حرب لا تنتهي..

• إننا نعيش في مجتمع فيه إدمان القات سوية، والذي لا يخزن قات عليه أن يعاني من عزلة المجتمع له، والانطواء عن الأصدقاء والرفقة والناس، ومعاناة الغربة في الوطن، أو يصل الأمر إلى هذا الحد من الشعور والمخاوف..الحقيقة صرنا في ألح الحاجة وأكثر من أي وقت مضى لإعادة النظر والمراجعة لكل قيمنا التي ترسخت على مدى طويل من الوقت، وإعادة تقيمها بجرأة، وهدم التالف منه،ا أو التي ألحقت بالمجتمع الفتك والضرر، واستبدالها بما هو أنسب أو أخف ضررا على المجتمع وأفراده..

• إن حضرت إلى مجلس قات، وأنت لا تخزن، تكسر الكيف، وتسيء إلى مزاج المخزنيين.. إن لم تخزن تبدو في مجلس المخزنيين كندبة شوها في صفحة الوجه “الجميل” أو لطخة سواء جسورة وغير منتظمة، في صفحة كان بياضها واسعا ومنتظما.. مهما يكون لديك من حق وصواب، تبدو أمام المجتمع المخزّن، وكأنك شاذ عن القاعدة، ومنحرف عن السلوك، وأشبه من يعمد إلى شق عصاء الجماعة، وكثيرا ما تحس أنك صرت تثقل مقيل الحضور وتعكر مزاجهم وروقهم..

• مجتمع لا زال يرى السوية على غير حقيقتها.. مجتمع يرى السوية تنطبق مع المثل الشعبي “مع أخوتك مخطئ ولا وحدك مصيب” .. مجتمع خرج يوما يتظاهر ويدعو بموت من يطالب بمنع زراعة القات حيث هتف:
“عبدالفتاح يا كهنوت .. الغرسة تحيا وانت تموت”.

• مجتمع كهذا يحتاج إلى ثورة حقيقية، وسلطة قوية تجعل من قرارها قدرا لا تتنازل عنه.. سلطة لديها إرادة من فولاذ، لا أقل منه.. وهذا يبدو أنه غير متأتي على الأقل في المدى المنظور، إن لم يكن على المدى البعيد.. لا يوجد بطل في المشهد الراهن يمكن التعويل عليه.. حتى من لا يخزن القات في السلطة بات يستحسن ضرائبه.. المتدينون إن وجدوا أنفسهم في السلطة فإنهم يأثرون مال الضرائب على أي قرار يمنعه.. برجماتية فجة حتى في عقول المتدينين إن وجدوا أنفسهم في سدة الحكم..

• ربما اليأس في تغيير من هذا القبيل يجعل البعض يرى إن القيامة تبدو أقرب بكثير من أن يُمنع القات في اليمن.. غير أني أستدرك وأقول، ما قاله أحد الأبطال ضد الاحتلال، وربما في ذروة يأسه : “لا يأس مع الحياه”.. الحياة اليائسة موت طويل وهزيمة ساحقة بلا نهاية.. علينا أن نغالب اليأس بالأمل الذي لا يموت.. لن نموت طالما لازال فينا أمل لا يموت..

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

رابط المنشور هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: