ارشيف الذاكرة .. الحب الناقص نصفه .. هيفاء تبوح لي   Leave a comment

 

يارشيف الذاكرة .. الحب الناقص نصفه .. هيفاء تبوح لي

منات

أحمد سيف حاشد

بعد ربع قرن مضى هيفاء تبوح لي بما كنت أجهله، حيث قالت:

  • لم أكن أعرف بإحساسك ناحيتي .. لم أكن اعرف بمشاعرك نحوي .. أنا انسانه بسيطة جداً، و كنت انظر اليك باعتبارك قدوة في الجانب العلمي .. حاجة كبيرة جدا .. لم يخطر ببالي انك معجباً بي .. كنت اسمع عنك الكثير و اهابك و اقدرك .. اشعر أنك تحترمني ولي منزله عندك بسبب مكانة والدي و عائلتي لديك .. اكثر ما لفت نظري تفوقك و خجلك .. اشتغلنا مع بعض بأسبوع الطالب الجامعي .. كنت احس بشخص مرتبك و متردد و خجول .. اعتقدت أن هذا طبعك في التعامل، و بالذات مع النساء.

  • اخبرتني اختي إن كنت أحتاج شيئاً أو إجابة عن سؤال متعلقا بدراستي أطلبه منك، و كنت أتردد و أحجم عن الطلب تجنبا لذلك الخجل، و الارتباك الذي أراه يعتريك .. اعتقدتُ أنني أثقل عليك .. أرجعت خجلك و ارتباكك لطبيعتك فحسب..
  • اتذكر يوم وقوفي اقرا المجلة الحائطية في الكلية .. لفتت نظري قصيدتك و قرأتها لكن لم يخطر ببالي اني كنت ملهمتك في القصيدة..
  • سألت عنك؛ و قيل لي بأنك متزوج، و لديك اسرة و اطفال .. لم أكن أعرف أنك لازلت عازبا .. هذا أيضا جعلني لا أفهم سر ارتباكك غير إرجاعه إلى طبعك في التعامل مع النساء، و لطالما ظننت أنك لا تكن لي أكثر من مشاعر الاحترام..
  • لو بحت لي حينها بما كنت تشعر به، كانت حياتي تغيّرت، أو ستتغير كثيرا .. لقد ظللت ابحث عن حب يروي عطش روحي و لم اجده .. ربما لو قرأت قصيدتك و عرفت أنني موضوعها أو اهديتني إياها كانت تغيرت الاحداث كلها .. لم أكن ادرك انك تحبني .. كثير ممن كانوا حولي كانوا يتقربوا منّي، و بعد خطوبتي ابتعد الجميع..
  • انت من كنت تملك اللسان يا صديقي؛ فالقدر اصم و ابكم و يمكن هو اختار لك ما هو أفضل..
  • كانت زميلتي “هدى” تقول لي عنك: هذا الشاب يهيم بك .. و كنت اقول لها مستحيل، هو رجل متزوج و خجول، و لا يحمل لي سوى الاحترام و المودة التي جاءت نتيجة لمعرفته بأهلي و تاريخ والدي..
  • لم اكن منتبهة لجمال عيني، لذا لم اشعر بالغزل لهما، و لم ألاحظ لنظراتي ذلك السحر الذي كتبت عنه .. لم اكن اعلم ان لخطواتي الإيقاع الذي تحدثت عنه .. أحلى حاجة فيك انك صرت تتكلم بصيغة الماضي عن حبك لي، و هذا دليل انك تغلبت عليه.
  • لازلت أتذكر و أنا أمرُّ من امامك أنت و زملائك .. كنت أزداد تحفظاً، و أتحاشاهم لظني أن لديهم رأي و وجهة نظر عن المرأة لا تروق و لا ترتقي..
  • ظللت اقرأ و اتابع ما تنشر عن قصتك حياتك .. عانيت كثيراً يا صديقي .. تألمت كثيرا على خالتك و موتها و قبرها .. اسلوبك رائع لدرجة اني ابكي و انا اقراء .. تشبيهاتك حلوة و جميلة .. و مع ذلك حاولت أن افتش عن ذاتي بين سطور ما كتبته، و لم أجدها على نحو ما ذكرت، لعل أمر يتكرر بشكل آخر، فأنا لم ألحظ عليك ذلك الحب الذي تحدثت عنه، و تدّعيه هنا، في زمن غادر و لن يعد..
  • لم اكن أنا تلك الفتاة الأرستقراطية التي تحدثت عنها يا عزيزي .. كنتُ فتاة اكثر من عادية أكان بالنسبة لجمالي أو لوضعي الاجتماعي .. لا أمتلك تلك الصفات التي وردت فيما نشرت..
  • لا أحب ان يكون لهذا الحنين انين لروحك يا صديقي .. انت شخص حساس و بسيط و صادق جدا .. لذا فالتسامح و النسيان طبعك .. بجد هذا الالم سيؤثر عليك، و ما نعيشه اليوم من الآلام و المرارات فيها ما يكفي و يزيد..
  • على غير طبيعتك حلمت في أحدى المرات بك بعد انتخابك عضواً في مجلس النواب .. حلمت انك أتيت إلى بيتي و معك حرس و شديتني من يدي بعنف و قوة و عيونك تقدح شرراً و غضباً و تقول لي: الآن اقدر أن آخذك لي .. كنت مستغربة من كمية الغضب في عيونك و قسوتك الشديدة .. ظللت فترة مستغربة من هذا الحلم و من هذا الغموض الذي فيه..

***

كانت قد ألتقيت بـ”هيفاء” بعد أسابيع قليلة في ساحة التغيير للمرة الأولى بعد أكثر من واحد و عشرين عام من الغياب و الانقطاع .. جمعنا الظلم الواقع علينا، و كان لكل منّا قصته .. ازدريت فن السياسية و قبحها، و لم أتنازل عن حلمي الكبير الباحث عن المدينة الفاضلة التي ربما ليس لها مكانا في الوجود، فيما كانت هيفاء في السياسة واقعية جدا و إلى حد بعيد..

تزوجت هيفاء مرّات، فيما أنا تزوجت من فتاة، في غمار البحث عمِّن تشاركني السعادة و النكد و عبور الجحيم .. أحببت من صارت لاحقا زوجتي .. أحببتها من نظرة واحدة، و دفعة واحدة، بعقد نافذ إلى آخر العمر .. عمَّدنا حبَّنا بالتحدّي و العِشرة الطويلة و الصمود الأكيد، و جذرته مصالح سبعة من البنات و البنين .. لم أفكر يوما بالزواج عليها من أي حورية .. اعتبرت الزواج من ثانية، قتلا لضمير أحمله، و تشويه لروح لطالما نشدتها، و إيذاء للحياة في عالم غير عادل..

قبل أن تنشب هذه الحرب اللعينة، ألتقيت بـ”هيفاء” ذات مرة في البعيد .. حكيت لها عن حبي و عذابي و قصتي معها، و قهقهت و قهقهت معي، غير أن قهقهتي كانت بصوت طاحون، و في اللحظة تذكرت أنني يوما قرأت من يقهقه عاليا يخفي تحت قهقهته مخزون من الحزن الكثيف..

بعد ربع قرن من العمر باحت هيفاء بما لا تبوح، و رأيت في مرآتها بعض تفاصيلي و ما كنت أجهله .. فرقتنا الحرب و كل منّا صيرته على النقيض من صاحبه، و لكن ربما الغد يجلي ما خبى، و لربما يوما توحدنا الحقيقة و مُرّها، أو تظهر لنا تلك الحقيقة التي كانت عنّا مطمورة و مغيّبة..

يتبع..

رابط المنشور هنا

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: