(٤) للوشاية عيون   Leave a comment

للوشاية عيون
أحمد سيف حاشد
• لتعش حياتك لا تهدر فرصك بالوهم الزائف، وأعلم أن فرص الموت المتربص أكثر.. اسمع وحي “أوليفر هولمز” وهو يقول: “يقرص الموت أذني ويقول عش حياتك! فأنا قادم..” شكك بالثابت حتى تتيقن.. ابحث في الثابت لنفيه أو تأكيده أو اصلاح المعوج، دون أن تغفل علم يضيء دربك للمستقبل..

• العمر قصير جدا، والشباب أقصر، كلمح البصر العابر، فلا تهدره في التيه حتى لا تندم على عمر ضاع وشباب ما عاد يوما إلا حسرة وندم.. ابحث عن الجمال المكنوز، لتواجه قبح العالم ودمامته.. افرح لتعيش أيامك، وتواجه أياما، كُثر مطبوعة بالحزن والندم الأكبر..

• في “قلعة إستان” أقمنا للعشق ولائم.. بروق ورعود.. أنسام الكون تتمايل.. ترقص طربا.. تبتهج خواصرها.. همينا مزنا، وقطفنا النشوة.. عبقنا برائحة الطين الممطور.. سال السيل، وسالت مسايلنا تسقي الأرض البور، والبوادي العطشى على التنور.. أخضرّ المجرود، وبألوان الطيف تفتحت زهور وورود.. وما كان قاحل مجدوب صار عشب وسجاجيد..

• عُذال ووشاة ضربوا الطوق علينا.. رصدوا ايقاع الأنفاس.. جسّوا نبضات القلب وخفقانه.. آذان تسمع دبيب النمل.. تسرق السمع عن بُعد.. وعيون ترصد أنفاس الليل.. حراس المعبد لا هم لهم إلا القبض على همسات العشق وخطوات الليل..

• صار للوشاية جدران .. آذان وعيون.. تتلصص وتسترق السمع من شرص الباب.. أبواب مخادعنا.. باتت تتحين فرصة للوثبة.. للضبط المتلبس.. تبصبص من شقوق نوافذنا الملتاعة بالعشق.. تستطلع خوافينا وخوابئنا، وما يجوس في بطن الشاعر.. تفتش في ذهن العاشق المولع عن دليل دامغ.. والعاشق غارق تسبيحا في ملكوت الله..

• أحسسنا بالضيق والجور الخانق.. قررنا كسر الأغلال، وتحرير العشق المغلول.. اطلقنا أيدينا المعقوفة، وفردناها للأحضان .. اطلقنا سراح العشق من أقبية العتمة.. حررناه من سرداب السجن المدفون تحت الأرض العمياء.. اطلقناه إلى فضاءات وفسحات الكون..

• صار العشق يقامر ويغامر في صولات وجولات الحرب.. والنصر الذي كاد يهرب منّا، أعدناه إلى الأحضان.. والهزيمة التي كادت تغلبنا يوما، كسرنا غلبتها، وذللناها.. ونزعنا مالا ينزع من شدق الضيغم..

• غنينا حتى ثمل العشق، والقمر الحاضر يرقص طربا على أنغام الدان:
“وعلى عينك يا حاسد..
تلاقينا والقمر شاهد..
حبيبي جاء على وعده
ونفذ في الهوى عهده..
يا سعدي ويا سعده..”

• في ليلة رأس العام، احتفلت معنا مجرتنا بقدوم العام.. دارت على خواصرنا حتى داخت من الدوران.. أثملها خمر العشق الذائب في ملكوت الله.. درنا معها حتى دخنا.. وخلقنا كونا في ساعات.. وبشرى زُفت بكرم العام القادم عشقا.. خمرا ولذائذ.. عشق أكثر وأكبر مما عشناه..

أما صنعاء، وفي هذا العهد المظلم، والضارب فيما قبل الألف سنة، باتت ميتم، ملفوفة بالعتمة والظلمة.. وحداد لا يبلى..

***
يتبع..
بعض من تفاصيل حياتي .. محدّثة..

رابط المنشور هنا

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: