في أغسطس 2017 عندما كنت معتصما ومضربا عن الطعام في مجلس النواب كان قد فُرض عليّ حظر إعلامي غير معلن من قبل السلطة..    Leave a comment

الطالب في كلية الإعلام جامعة صنعاء عصام القدسي وأحد رفاقه كسرا هذا الحظر وقام عصام بإجراء حوار معي لموقع العربي.. 
كم كنت عظيما با عصام.. العظمة لا يجترحها إلا ناس عظماء أمثالك.. العظمة لا يحتكرها أحد، وليس لها علاقة بالعمر أو المكانة..

تم الاخفاء القسري واعتقال عصام القدسي في 2018 وبتعسف صارخ دون مسوغ أو قانون. قضينا وقت أنا ووالده نبحث عن مكان اعتقاله ،الأمن القومي يقول السياسي والسياسي يقول القومي.. كتبت عنه ونافحت دفاعا عنه، تمكنت من زيارته أنا ووالده بعد أن قررت الاعتصام في بوابة الأمن السيامسي، وحددت الموعد من أجل زيارته، واعتقدت أنه تعرض للتعذيب عندما شعرت أن القومي والسياسي كل ينكر وجوده لديه..

وبعد زيارته والاطمئنان عليه كان علي أن أخوض مع والده متابعة مضنية.. وأذكر أنني كتبت منشور قلت فيه جبان ونذل من يخذلك..

وعندما وجدت المماطلة تطول وتوجيه إفراج لم ينفذ وصلت إلى غرفة استعلامات الأمن السياسي الساعة التاسعة صباحا وأعلنت دون سابق إعلان الاعتصام في الأمن السياسي، وتم الإفراج عليه الساعة الثالثة عصرا..

كم كنت يا عصام بطلا ونبيلا وأنت تتحدى وتتسلل مع كيمرتك إلى مكان اعتصامي.. حينها لاحظت مدى خوفك وقلقك على كايمرتك وأنت قادما ومغادرا.. شعرت بمدى خوفك عليها أكثر من الخوف على نفسك وسلامتك.. وما الوفاء معك مقابل تحديك وصنيعك الذي أنفردت به..

كم هو الإحساس بالوفاء جميلا أيها الصحفي الخلوق والإنسان عصام القدسي.. هذا ما لم يفهمه محقق الأمن السياسي وهو يسألك عن طبيعة العلاقة مع النائب حاشد وعما إذا كانت هناك معارضة مرتبطة بالخارج.. إن رجال الأمن القومي والسياسي لا يفهمون الوفاء لأنهم لا يعرفوه..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

عصام القدسي:

في اغسطس 2017م ، أثناء إجراء هذا اللقاء الصحفي مع النائب البرلماني احمد سيف حاشد، كان قد تجاوز أكثر من « 160» ساعة مضرباً عن الطعام داخل البرلمان في صنعاء، بشأن تسليم رواتب الموظفين .

حاشد من الشخصيات السياسية والحقوقية والبرلمانية ، التي لها وزنها في المشهد اليمني، لمع صيته وذاع صوته من خلال مواقفه التي دائما ما تثير الجدل في الاوساط السياسية و الشعبية ، سواء بتصريحاته النقدية او باتهاماته المباشرة، وبتحليلاته الموضوعية ووجهات نظره الساخنة التي لا تجامل جهة ولا تستثني مسوؤلاً.

رجل امتزجت حياته بين السلك العسكري و العمل السياسي والقضائي و الحقوق ، فهو الضابط في الجيش والسياسي في البرلمان، والقاضي في المحاكم، والحقوقي في الأعمال الانسانية والحقوق والحريات .

السلام لروحك ولقيمك ولمبادئك النبيلة يا قاضي .

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: