من أرشيف الذاكرة ما قبل 11 فبراير 2011   Leave a comment

– لطالما انتقدنا و احتجينا و اعتصمنا، و مارسنا كثير من المعارضة، في إطار الهامش المتاح، و حتى في حدود هذا الهامش المتاح، تعرضنا للقمع و الانتهاك لحقوقنا و لكثير من ممارسة التضييق و المضايقات .. و رغم محدودية النتائج، و ربما انعدامها في أغلب الأحوال، و هو انعدام في جزء منه كان يدعو لليأس و الإحباط، إلا أنها في مجملها كانت مهمة في صنع تراكم كان له شأنه و نتائجه سلبا و إيجابا في العام 2011..

– كان لما حدث في تونس وقعه على النفوس .. كان إيقاعه و شجوه في وجداننا يحث على فعل شيء مثله في اليمن .. كانت مشاعر جارفة تجتاحنا .. و كانت الصورة التي أمامنا أن شعب تونس ثار سلميا على الفساد و الظلم و الانتهاكات، و أن حاكم فاسد و مستبد محمي بأجهزة قمع متعددة، أستطاع شعب تونس سلميا أن ينتصر عليها مجتمعة، و على نحو غير مسبوق في المنطقة العربية..

– كان انتصار شعب تونس في 14 يناير 2011 قد أعطانا أمل كبير بإمكانية تحويل ما كان يبدو بحكم المستحيل إلى واقع ممكن التحقيق، و أن التغيير السلمي للواقع التي فرضته الأنظمة بالقمع متأتيا إذا ما توفرت الإرادة، و أن هذا الواقع المفروض، ليس قضاء و قدر ينبغي الاستسلام له..

– و كان لما ردده ثوار تونس أثناء ثورتهم لإسقاط نظام ابن علي “إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر .. و لابد لليل ان ينجلي و لابد للقيد ان ينكسر” وقعه على وجداننا و على إرادتنا أيضا، و زاد هذا الشعور مع انتصار شعب تونس سلميا على نظام حكم “ابن علي” القمعي.

– وجدت نفسي مع الآخرين في 16 يناير 2011 و ما بعدها أهتف بها، و هي بالمناسبة مطلع قصيدة للشاعر التونسي أبو القاسم الشابي، و كانت تلك القصيدة جزء من المنهج الدراسي المقرر في الابتدائية، و كنت قد حفظتها و تغنيت بها في تلك المرحلة الباكرة من حياتي.

– و كان لقصة احراق المواطن التونسي المكافح و البسيط “بو عزيزي” و التي ألهبت و ألهمت ثورة تونس، أثرها الوجداني على نفسي، لاسيما أنها استجرت ذكريات كثير من قضايا و معاناة البساطين و الباعة المتجولين، الذين كان يتم قمعهم و الاعتداء بوحشية على ممتلكاتهم في صنعاء من قبل السلطات، و إحراق محلاتهم و بسطاتهم في سيلة عدن .. و قد تبنيت أنا و صحيفتي “المستقلة” كثير من قضاياهم، و انحزت إليهم، و كتبت عنهم..

رابط المقال هنا

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: