قد تتخيل أن تناقضاتك الداخلية محكومة، وتحت السيطرة، وتستطيع تسويتها وتجاوزها بيسر وسهولة، دون أن تذهب إلى استئصال أسبابها الحقيقية التي تعمل على ترحيل الوقوف أمامها من يوم إلى يوم، ومن عام إلى آخر..   Leave a comment

وما تفعله من تسويات هو في الحقيقة مجرد احتوى، وتأجيل لصراع يتأجج في العمق..
فالحزازات تبقى وتتراكم..
وتعارض مصالح مراكز النفوذ تزداد وتكبر..
والتباعد واتساع الفجوات بين فريقك ستستمر، طالما هناك مصالح متعارضة تتنامى، وطالما أنت تؤجل الوقوف على الأسباب الحقيقية للصراع على نحو مستمر.. 
ويضاف إلى هذا وذاك تراكمات واحتقانات شتى تعتري جبهتك الداخلية..
وطالما هذه الاحتقانات والتراكمات والاختناقات تتراكم من الداخل..
فـأعلم وتأكد أننا سنكون على موعد مع الانهيار الكبير، أو مع انفجارها المدوّي في يوما ما، سنشهده جميعنا..

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: