تضامني المطلق معكم في وجه كل العصبيات والعنصرية والجهوية والوعي المشوة..   Leave a comment

‏لطالما نافحت على القاضي السقاف، ورفضت يوما أن أكون بديلا عنه في الجهاز بعد اعتصامي في مجلس النواب، ونافحت دفاعا عنه بعد رحيلة إلى عدن في وجه إقصاء صنعاء.. 
أتمنى أن لا يخدش تلك الصورة المرسومة في مخيالي عنه، ويكون كبيرا ويصحح فادح الخطاء..

قيس القيسي:‏
يا أيها القاضي السقاف الذي لاسقف لظلمك والوكيل المظلومي لقبا الظالم فعلا

هل تعتقدون أن تنزيل اسمي من كشوف المرتبات نهائيا سيخيفني؟

في القصة القصيرة الواقعية التي شاركتكم بها سابقا حول حصر رواتب موظفي الجهاز في صنعاء من قبل قيادات الجهاز في عدن وما سببه ذلك من تعريض حياة وسلامة الموظفين لمخاطر الاعتقال والاعتداء اللفظي والجسدي بل والتهديد بالقتل من قبل النقاط الأمنية في طريق سفرهم الى عدن
كنا نراجعكم ونتلمس ان بقى لديكم بقية من ضمير وخوف من الله 
لماذا تجبرونهم دون وازع من اخلاق أومسوغ من قانون على التعرض لهذه المخاطر من اجل استلام رواتبهم التي هي حق دستوري وقانوني ويمثل احتجازكم لها جريمة وتواطؤ على القتل اذا حصل لا قدر الله 
أثرت هذا الموضوع سابقا بمناسبة ماتعرض له الأستاذ عبدالرحمن الدعيس من مهالك على يد افراد النقطة الأمنية في منطقة الحبيلين واعلن موظفي الجهاز في صنعاء تضامنهم معه فيما تعرض له وناشدوكم الله والدستور واقتراب الشهر الفضيل ان توقفوا هذه الاجراءات التي قد تؤدي للقتل فكان ردكم بأن نزلتم راتبي نهائيا من كشوف الراتب وامعنتم في الغي حتى اعتقل اليوم سبعة وعشرون موظفا جديدا في نقاطكم الأمنية و مازالت محاولات عوائلهم وزملائهم لمعرفة مصيرهم تذهب ادراج الرياح حتى لحظة كتابة هذا المقال 
هل تعتقدون أن امعانكم في الخطأ واجتراءكم على الخطيئة وانزال العقاب اللاأخلاقي بنا وبهم سيخيفنا ويخنق كلمة الحق في حلوقنا وينسينا واجب انكار الباطل ونصرة المظلومين ؟
هذا وهم يسكن عقولكم فقط بسبب ان نفوسكم تعتقد أن لكلمة الحق روادع من فقد المصلحة وخوف التنكيل

لن تمروا ولن نسمح لكم بأن يأتي يوم يدفع فيه أحد زملائنا او بعضهم حياته ثمنا لتحكماتكم وخطاياكم 
والله المستعان على ماتصفون والعاقبة للمتقين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قيس القيسي
‏١٦ أبريل‏، الساعة ‏٣:٢٩ م‏
هذه القصة القصيرة ليست من وحي الخيال وكل ما جاء فيها حقيقي وحصل ومأخوذ من لسان من تعرض لهذه المأساة وأي تشابه في الأسماء فهو مقصود بل وحقيقي مئة بالمئة 
لأول مرة في حياتي ابحث عن قاموس الشتائم لأجد وصفا وسبابا يفيهم بعض ما وصلوا إليه من سفالة
بعد خدمة في جهاز الرقابة والمحاسبة لا تقل عن سن من منعه من استلام راتبه في صنعاء أسوة بأصدقاءهم الذين يصرفون لهم رواتبهم دون اشتراط عدم الدوام او النزول لعدن أما هو فلسبب لا يعلمه الا الله وقيادات الجهاز بعدن فقد فرضوا عليه النزول لإستلام راتبه من عدن فنزل 
يستقل بطل قصتنا السيارة متكئا على سني عمره التي تجاوزت العقود الستة وشعره الأبيض الذي يمنعك من رفع عينك في وجهه مطولا دون خجل تدفعه شهور من الحاجة لم يستلم راتبه عنها

منذ إنطلاق السيارة التي تقله من صنعاء إلى عدن وهو يفكر ويسترجع سنوات خدمته الممتدة من السبعينات وحتى هذه اللحظات 
يتذكر كم مرة عرضت فيها عليه مبالغ مالية ضخمة كرشوة ليلغي ملاحظة واحدة فقط من ملاحظات تقاريره التي يربو عددها عن المئة تقرير اذا لم تكن مئات التقارير ويتذكر كيف التزم قسم المهنة والنزاهة الأخلاق التي عرفها عنه كل زملاؤه في الجهاز اذا صح ان نقول زملاؤه فسنه وخبرته تجعل منه اخا أكبر وابا لما لايقل نسبته عن 90% من موظفي الجهاز

تمتلىء نفسه بالثقة بالله بأنه لن يخيب مسعاه في حصوله على راتبه الشهري فهو راتبه وقوت اولاده وهم من اشترطوا نزوله لعدن ليستلمه

تستمر هذه الطمأنينة والثقة حتى يصل الى نقطة الحبيلين قبل دخول عدن 
استوقفه جنود النقطة الأمنية على الخط 
إسمك وإيش نازل عدن تعمل ؟ 
“عبدالرحمن الدعيس ونازل استلم راتبي من عدن “
ايش تشتغل وفين ؟ 
“ااشتغل بالجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة انا نائب مدير عام الرقابة على الزراعة والأسماك ” 
الزراعة والا الجهاز؟ 
تعال تعال ياموفق قلك الرقابة على الأسماك 
الأسماك مايراقبوهنش يا حاج يؤكلوهن بس هيا انزل انزل بانستضيفك قليل 
ينزل الأستاذ عبدالرحمن ولا يكد يتم نزوله ليجذبه العسكري من ياقة قميصه ويسقطه ارضا 
يا ابني عيب انا بسن ابوك 
ابي كان رجال محترم اما انت ف ———————-”’
املاؤا الفراغ بمالا أذن سمعت ولاخطر على قلب حيوان من الشتائم والسباب والعنصرية والتهديد

بحسب مانقل لي استاذي العزيز 5 ساعات من الإهانات المتواصلة والاعتداء بالركل واللكم منها ثلاث ساعات تم ايقافه بها جوار النقطة العسكرية عل مشارف سائلة ما جافة كعقول واخلاق من اوقفه على مشارفها
اوقفوه هناك مجرد من نصف ملابسه وانتظموا تبادل توجيه الإهانات والشتائم له كل 5 دقائق تخللتها اقتراحات بتصفيته من قبيل 
“يا اخي دق ابوه طلقه بالراس ايش بنجلس نوبهله لليل “
ثلاث ساعات وهو ينتظر صوت رصاصة تخلصه من ألم رجل ستيني ينهال عليه اطفال بسن احفاده شتما ولكزا وتهديدا 
يطلقون سراحه بنصف ملابسه ليركب قاطرة نقل راجعة الى صنعاء يسلم راسه وعيناه لنوم طويل ليستفيق منه 
يلعن هذه الحرب ويلعن من مكن السفهاء من رقاب الناس ورواتبهم 
فالعنوهم اني وهو من اللاعنين 
ولا يفوتنا هنا أن نحمل قيادات الجهاز في عدن كامل المسؤولية عما تعرض له استاذنا عبدالرحمن الدعيس وما سيتعرض له غيره ممن ستجبره الحاجه لتنفيذ ما امرتم به من نزول لاستلام الراتب من عدن وانتم تعلمون اكثر منا ان ماقد يتعرضون له قد يصل لحد القتل وازهاق الارواح وعليه ادعوكم للخجل اذا تبقى لكم شيء منه

وادعوا كل الزملاء والأصدقاء الى مشاركة هذه القصة في صفحاتهم احتراما لسن يتشاركه استاذنا الجليل مع آباءكم او معكم تخيل لو تعرض أباك لما تعرض له

للاشتراك في قناة أحمد سيف حاشد على التليجرام انقر هنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: